رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السعيد: عبد الناصر كان وفديًا

محلية

الجمعة, 24 ديسمبر 2010 17:49
كتب : محمد القماش


قال حلمي السعيد وزير الكهرباء الأسبق –خلال شهاداته على عصر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لبرنامج "حديث المدينة" اليوم الجمعة: ". إن عبد الناصر كانت لديه ميول وفدية, ومعجب بزعيم الوفد الملهم مصطفى النحاس باشا رئيس وزراء مصر إبان حكم الملك فاروق الأول, لكنه غضب فقط ذات مرة بسبب ضرب الأمن للناس الذين كانوا يقتربون من النحاس, ليسلموا عليه, مشيرًا إلى أنه تعاطف مع أفكار المفكر الراحل أحمد حسين".

وأضاف: "عبد الناصر حاول مشاركة جماعة الإخوان المسلمين فى ثورة يوليو 1923, وعرض على المستشار مأمون الهضيببي

مرشد الجماعة الأسبق الانضمام لمنظمي الثورة لكنه رفض, مؤكدا أن أبرز المشاركين للثورة من الجماعة كان الشيخ أحمد حسن الباقوري, مما أدى إلى فصلة من مكتب إرشاد الجماعة حينئذا.

وقال السعيد: "إن الرئيس الراحل كانت لدية رغبة فى سماع ما يقال عنه فى الشارع المصري, فالنكت وتقارير الإذاعات الخارجية ,كانت ترسل إليه على هيئة تقارير مكتوبة ليقرأها, منوها أن ما صورته السينما عن عصره فيه مبالغة جعلت عبد الناصر يقول ذات مرة: "لوكنا

بنعذب الناس للدرجة دي كانوا ضربونا بالرصاص".

وأوضح أن الديمقراطية لم تمارس بالكامل فى عهده, لأنه كانت هناك قرارات لم يأخذ فيها رأي عبد الناصر على مستوى بعض الوزراء, ولأن الثورة كانت حديثة العهد لذا فالشدية لازمة لدعم الاستقرار وخاصة فى ظل وجود قوى متربصة بمصر".

وأكد على مسئولية المشير عبد الحكيم عامر القائد العام للقوات المسلحة فى عهد عبد الناصر عن فصل الوحدة بين سوريا –مصر, وهزيمة يونية 1967، مشيرًا إلى صحة أنه لولا عاطفة الرئيس عبد الناصر تجاهه لما حدث ذلك.

وأشار إلى محاولة إزاحة الصحفي الكبير أحمد بهاء الدين, ومحمود أمين العالم, للكاتب الكبير محمد حسنين هيكل المقرب من الرئيس الراحل عبد الناصر, لكنهم فشلوا لعدم استطاعتهم قراءة أفكار الرئيس.

أهم الاخبار