حقوقي: الأقباط والبدو سيطالبون بالانفصال

محلية

الجمعة, 24 ديسمبر 2010 16:30
كتبت: سمر مجدي

مخاوف على مصر من انفصال جنوب السودان

أكد أحمد سيف الإسلام رئيس منظمة مصريون ضد الصهيونية، أن حق تقرير المصير الذي استخدمه قبائل الجنوب السوداني لإعلان الانفصال سيفتح الباب للمطالبة مستقبليًا في مصر من قِبل الأقباط وجماعات البدو في سيناء للمطالبة بالانفصال أيضا.

وأوضح سيف الإسلام خلال مشاركته فى ندوة "تقسيم السودان ومخاطرها على مصر" التي أقامها الاتحاد العام لمنظمات الجمعيات الأهلية بإحدى المراكز الحقوقية أن مصر قامت بالتصديق على الحق عالميًا باتفاقات دولية وهو ما يعني استخدامه من الفئات الأقلية والمتمردة على النظام
في مختلف البلدان العربية خاصة أن الولايات المتحدة تدعم هؤلاء الأقليات من خلال تقاريرها المختلفة عن حالة حقوق الإنسان في بعض الدول.

وقال سيف الإسلام: إن البلدان الأوروبية عندما وقعت على اتفاقية حق تقرير المصير أمنت نفسها بقوانين محلية ولكن الدول العربية من بينهم مصر لم يطرحوا حق وحدة الأمم لتأمين أنفسهم من التفكك المجتمعي.

وأشار سيف الإسلام إلى أن الحل أمام تفتيت الدول العربية هو

التمسك بالوحدة الشعبية العربية للخروج من المأزق الذي تضعه أمريكا والكيان الصهيوني نصب أعينهم في تحقيق مشروع "كيفونيم" الذي أطلقة الموساد عام 1982 ولم تنتبه إليه الدول العربية ويهدف لتقسيم مصر والسودان والعراق إلى مجموعة دويلات لإفقادها قوتها والتخلص من وحدتها ولكي يكون الشرق الأوسط كله فريسة سهلة لأمريكا.

بدوره، قال أشرف ميلاد حقوقي ومحامي للاجئين السودانيين في كلمته أثناء الندوة: إن التعامل السيئ من الحكومة المصرية مع القضايا السودانية ساعد في تهميش دور مصر مقارنة بزيادة الدور الإسرائيلي في إفريقيا عامة وللسودان خاصة، مؤكدًا أن الإحصاءات تشير إلى أن 55% من اللاجئين السودانيين من الجنوب يذهبون إلى إسرائيل.

 

أهم الاخبار