رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالنتائج.. قائمة الزند تكتسح انتخابات القضاة

محلية

الجمعة, 24 ديسمبر 2010 16:11
كتب: صلاح شرابي



احتفل أنصار المستشار أحمد الزند بفوز قائمتهم في انتخابات التجديد الثلثي التي جرت اليوم الجمعة على خمسة مقاعد لمجلس إدارة نادي القضاة، فيما خسر المرشحون الخمسة لتيار الاستقلال الذي يقوده المستشار هشام جنينة المرشح السابق لرئاسة النادي.

وأشارت النتائج النهائية إلى أن من لهم حق التصويت  11.478 قاض، أدلى منهم  1955 بالأصوات، وبلغ عدد الصوات الصحيحة 1873 صوت، وعدد الأصوات الباطلة 82 صوت

وفي مقعد المستشارين فاز المستشار محمود الشريف بـ 1215 صوت مقابل 658 لمنافسه أشرف زهران

وحسم سامح السروجي مقعد رؤساء القضاة ورؤساء المحاكم بـ 979 صوت مقابل 692 لـ حمدي ياسين و 202 لحسام مكاوي

وعلى مقاعد النيابة العامة ، فاز ثلاثة مرشحين وهم : أحمد المنشاوي بـ 1252 وصلاح الشاهد : 1186 وإيهاب همت : 1151 ، وذلك في مقابل 723 لسعيد محمد

و693 لأحمد الغزاوي و587 وليد أمان

وأطلق بعض أنصار المرشحين الفائزين ألعابا
نارية تعبيرا عن فرحتهم بالفوز.

تبادل الطرفان التهاني وخرج الزند وسط أنصاره ومرشحيه ، وتبادل زهران والشريف التهنئة بصورة رائعة في لفتة رائعة تدل على وحدة صف القضاة، رغم المنافسة الشرسة التي شهدتها الأيام السابقة على الانتخابات، كما تعانق المستشار الزند  مع المستشار زهران والمستشار أشرف عليوة الذي يعتبر الممثل الوحيد لتيار الاستقلال بعد فوز قائمة الزند.

وصرح المستشار محمود الشريف سكرتير عام النادي، بأن قضية إشراف القضاة على الانتخابات من عدمه لم تكن مطروحة على الجمعية العمومية، نظرا لعدم وجود طلب مكتوب بها طبقا للائحة.

وشهد ختام الجمعية العمومية، اعتراض المستشار عبد المنعم السحيمي، نائب رئيس نادي قضاة طنطا، على عدم الاستماع لكلمته، وقيام المستشار الزند وأنصاره بالنزول من على المنصة، تاركين إياه متمسكا
بالجلوس على المنصة.

وانتهت الجمعية العمومية من انعقادها، مساء اليوم الجمعة، ووافقت على أعمال المجلس الحالي خلال العام الماضي.

وشهدت الجمعية العمومية لنادي القضاة خلافات حادة بين أنصار المجلس الحالي بقيادة الزند، وبين أنصار تيار الاستقلال بقيادة المستشار هشام جنينة، أثناء عرض ميزانية النادي.

واعترض أغلبية الحضور على تصريحات المستشار عبد الله فتحي، وكيل النادي احتجاجا على عدم عرض الميزانية على الأعضاء قبل انعقاد الجمعية العمومية بـ 15 يوما ، كما تقضي اللائحة.

كما اعترض الحضور على وصول الميزانية إلى 41 مليون جنيه ، مؤكدين أن الميزانية لم تأت إلا بعد بيع أرض نادي القضاة في بورسعيد.

وتسببت مناقشة الميزانية في خلافات حادة بين جموع القضاة بعد أن قال المستشار أحمد سليمان: "الأحكام يمسح بها الأحذية" في إشارة إلى حديث المجلس الحالي عن عملية بيع أرض النادي ببورسعيد رغم أن الأمر ما زال مطروحا في ساحة القضاء، وبالتالي فلا يجوز التعلق على قضية منظورة.

وفي محاولة لتهدئة الموقف قام أحد المستشارين وقال: "يا قضاة مصر أتقوا الله فينا، حرام عليكم، الإعلام بيتفرج علينا".

وكادت الجمعية العمومية أن تفشل إلى أنها عاودت الانعقاد بعد تلاوة آيات القرآن الكريم، وبعد إعطاء الكلمة لأنصار تيار الاستقلال.

أهم الاخبار