رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أزمة الأسمدة تشتعل بكفر الشيخ

محلية

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 18:13
كتب: مصطفى عيد وسعيد حجر وأشرف الحداد:


اشتعلت أزمة الأسمدة بكفر الشيخ واستمر ارتفاع سعر الشيكارة الواحدة مابين 150و170جنيها بعد سيطرة السوق السوداء على الكميات وخلو بنوك الائتمان والجمعيات الزراعية بكفر الشيخ.

وقال رمزي أحمد مسحل فلاح إنه بسبب إهمال جمعيات التعاون قام المسئولون بها بالسيطرة على الكميات التي تصل إليهم وتوزيعها على المعارف وبيعها لبعض التجار الذين استغلوا الأزمة وبيعها بأسعار مرتفعة حتى وصل سعر شيكارة الكيماوي من اللوريا والنترات إلى 170جنيها.

وأضاف أن لجوء المزارعين هذه الأيام إلى استخدام سبلة الطيور بديلا للسماد البلدي أثر تأثيرا

كبيرا على جودة الأرض وانخفاض إنتاجية المحصول والأراضى الزراعية تحتاج إلى كميات كبيرة من الأسمدة عوضا عن الطمي الذي كان يخرج من النيل ولعدم توافر الأسمدة بالجمعيات وبنوك التنمية نضطر إلى شرائها من السوق السوداء لإنقاذ محاصيلنا من الانهيار.

ويضيف محمود أبوخضرة فلاح قائلا: إن جمعية الإصلاح الزراعي تربط على الأسمدة التي تقوم بتوزيعها على المزارعين أشياء أخرى منها المبيدات المنتهية الصلاحية والتقاوي الفاسدة وإجبارهم على شرائها وبأسعار

تفوق الأسعار العادية التي توجد بالسوق غير أن جمعية بنك التنمية والائتمان الزراعي ليس بها مخازن والكميات التي تأتى إليه يتم ردها مرة ثانية وحرماننا منها، مما يضطرنا ذلك إلى شرائها من السوق السوداء غير أن التقاوي الخاصة بمحصول الذرة تم فرضها علينا من جمعيات الإصلاح الزراعي، وكذلك تقاوي الأرز التي حصلنا عليها من جمعية الإصلاح بها عفن مما دفعنا إلى شراء التقاوي من الخارج وهذا أدى إلى التأخير في زراعة المحصول.

ويشير أحمد فؤاد القاضي الفدان الواحد يحتاج مايقرب من 4 شكائر ولكن مايحصل عليه الفلاح من الجمعيات هما شيكارتان فقط للفدان مما يضطر الجميع إلى شراء باقي الكمية من السوق السوداء وبأسعار مرتفعة.

أهم الاخبار