رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انتهاء أزمة أطباء مستشفى الفيوم العام

محلية

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 10:44
الفيوم - سيد الشورة:

عاد صباح اليوم الثلاثاء الأطباء العاملون بمستشفى الفيوم العام إلى العمل بعد 15 ساعة من الخوف والرعب بسبب قيام أهالى اثنين من المصابين بالاعتداء عليهم وتحطيم بعض معدات قسم الاستقبال ظهر الإثنين عقب وفاة ربة منزل متأثرة بإصابتها بكسرفى الجمجمة نتيجة اعتداء نجلها عليها هى وزوجها بقرية منشأة الجزائر التابعة لمركز الفيوم..

كان أطباء المستشفى قد أعلنوا الإضراب العام عن العمل لعدم توافر المناخ الملائم للقيام بعملهم، وهو ما أدى إلى نقل مرضى مستشفى الفيوم العام إلى مستفيات التأمين الصحى والجامعة التعليمى

لتلقى العلاج..

انتقل إلى المستشفى اللواء محمد عاصم جاد محافظ الفيوم والدكتور إمام موسى وكيل وزارة الصحة بالمحافظة والدكتور إبراهيم داكر نقيب أطباء الفيوم والعميد أحمد نصير مدير المباحث الجنائية بالمحافظة وممثل المجلس العسكرى بالفيوم لإقناع الأطباء بضرورة العودة للعمل والتعهد بتأمينهم والحفاظ على حياتهم، وتم تعيين فصيلة من قوات الأمن لتقيم بالمستشفى بصفة دائمة ، كما تم إنشاء نقطة شرطة جديدة بجوار قسم الاستقبال والطوارئ .

كانت الأحداث قد اشتعلت عصر أمس عقب وصول السيدة فتحية عبد الله محمد 50 سنة من قرية منشأة الجزائر التابعة لمركز الفيوم وزوجها جمعة محمد على 70سنة فلاح مصابين بجروح وكدمات بالرأس وباقى أجزاء الجسم، وتبين أن السيدة مصابة بكسر بالجمجمة وأن حالتها سيئة وتم نقلها لمستشفى القصر العينى بالقاهرة نظرا لخطورة حالتها والتى توفيت بعد لحظات من وصولها إلى هناك وتم إعادتها مرة أخرى للفيوم، إلا أن أهالى المصابين اتهموا الأطباء بالإهمال والتقصير فى علاج المصابين.

كانت التحريات التى أشرف عليها مدير المباحث الجنائية بالمحافظة قد أكدت أن نجل المصابين والذى يعانى من مرض نفسى قد قام قام بالاعتداء على الأب والأم بآلة حادة.

 

 

أهم الاخبار