رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"25 يناير" خفضت معدلات الجريمة ضد الأطفال

محلية

الاثنين, 11 يوليو 2011 14:14
كتبت - آيات الحبال:


أعلن تقرير لمؤسسة اولاد الارض لحقوق الانسان صدر أمس الاحد أن النصف الأول من هذا العام حدث انخفاض ملحوظ في حوادث العنف ضد الأطفال خلال الخمس سنوات الماضية. شهد النصف الاول لعام 2011 مقتل 37 طفلا وإصابة 22 واغتصاب 12 طفلا واختطاف 11 آخرين ضحايا حوادث العنف ضد الأطفال الذين يعملون فى سن مبكرة وأيضا بسبب العنف الاسرى.

شهد شهر يناير 8 حوادث كانت حصيلتها 3 قتلي و3 مصابين واغتصاب طفل واحد واختطاف آخر، وشهد فبراير 7 حوادث كانت حصيلتها 3 قتلي و4 مصابين واغتصاب طفل واحد واختطاف آخر، وشهد مارس 10 حوادث سقط من جرائها 5 قتلي و3 مصابين وتم اغتصاب طفلين

واختطاف آخر، وشهد أبريل 17 حادثة سقط من جرائها 9 قتلي و4 مصابين واغتصاب 3 أطفال واختطاف طفلين، وشهد مايو 14 حادثة سقط من جرائها 4 قتلي و3 مصابين واغتصاب 4 أطفال واختطاف 3 آخرين.

وشهد يونيو 22 حادثة وصل ضحاياها 13 قتلي و5 مصابين واغتصاب طفل واحد واختطاف 3 آخرين، ومن هذا يتضح أن ثورة 25 يناير وانشغال الناس بها كانت رحيمة بالأطفال، فقد سجل الثلاثة أشهر الأولي (يناير وفبراير ومارس) أقل معدلات العنف ضد الأطفال (25 حادثة) أى بنسبة 30%.

في حين سجلت الثلاثة أشهر

الأخرى “أبريل ومايو ويونيو معدلا أعلي في حوادث العنف ضد الأطفال (53 حادثة) أي بنسبة 70% من إجمالي الحوادث وذلك يرجع إلى غياب الأمن مما أغري بعض الخارجين على القانون في ارتكاب جرائم ضد الأطفال.

توزعت حوادث العنف ضد الأطفال في النصف الأول في عام 2011 ما بين الوجه البحري الذي استأثر بـ57 حادثة أي بنسبة 73% من إجمالي الحوادث في حين كان نصيب الوجه القبلي 21 حادثة أي بنسبة 27% من إجمالي الحوادث.

واكد التقرير ان ما يظهر من حوادث عنف ضد الأطفال في الوجه القبلي هو أشبه ما يكون بجبل الجليد الذي لا تظهر سوي قمته فقط فوق سطح الماء أما حجمه الحقيقي فيختفي تحت الماء، وذلك يعود أن العادات والتقاليد في الوجه القبلي مازالت تري في العنف ضد الأطفال تهذيبا وتأديبا بل هو طقس عادي فى الأسرة المصرية.

 

 

أهم الاخبار