رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خليل: ابني ضحية نفوذ رجال الأعمال

محلية

الأحد, 10 يوليو 2011 20:12
كتب – محمد معوض وأحمد حمدى ومحمد جمعة:

"أبو المعاطى" شاب لم يتجاوز الخامسة عشر من العمر، يساعد والده فى تربية أشقائه، ولكن لسوء حظه صدمته سيارة فارهة يقودها سيف الله ناجى طالب بالجامعة الأمريكية فور خروجه من الفندق الذى يعمل به بمدينة السادس من أكتوبر متوجها إلى مقر سكنه الذى وفره له عمله بمدينة الشيخ زايد فى أواخر شهر مايو الماضى ما تسبب فى حدوث كسر بقاع الجمجمة وعظمة العين اليمنى فقد على إثرها عينه اليمنى.

وقف الحاج أحمد خليل أمام مقر "بوابة الوفد"

مستنجدا بها لرفع الظلم الذى وقع على ولده نتيجة استغلال النفوذ والمال، حيث بدأ كلامه بأن النيابة لم تضمن لولده حقوقه وتركته فريسة سهلة أمام مدير أحد الفنادق الشهيرة بالقاهرة ويدعى ناجى محمد عزب( مقيم بفيلا رقم 6 برويال هيلز بالشيخ زايد)، مؤكدا أن ناجى حاول بكل السبل إنقاذ ابنه سيف الدين الذى صدم ولده بسيارته حيث قام بتبنى علاج المجنى عليه
فى أحد المستشفيات الخاصة، ولكن مقابل تنازل المجني عليه عن المحضر، ولكن قرارالنيابة بالإفراج عن الجانى دون أى ضمانات على الرغم من أن سبب وقوع الحادث السرعة الجنونية أثناء تخطى إحدى السيارات على الطريق - وذلك وفقا للشهود - مما أدى إلى الاصطدام بالمجنى عليه.

وأشار خليل إلى أن محامى الجانى يقوم بممارسة ضغوط عليه للتنازل عن المحضر مقابل تبنى تكاليف العلاج، مؤكدا أنه غير قادر على علاج نجله الذى أصيب بعاهات مستديمة جعلته طريح الفراش.

وأضاف أنه ليس لديه العائد المادى لرفع قضية أمام القضاء للمطالبة بمعاقبة الجانى وطلب التعويض المناسب ليمكنه من توفير علاج نجله.

شاهد الفيديو:


 


 

أهم الاخبار