رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سوزان تهدي إسرائيل قصراً تاريخياً

محلية

الأحد, 03 يوليو 2011 17:55
كتب – السيد سعيد:


تنفق إسرائيل أموالاً طائلة كعادتها في اختراق المجتمع المصري.. وتحت شعار التطبيع الثقافي وحوار الحضارات الذي ترفعه مؤسسة «انا ليند» والتي تسيطر إسرائيل علي إدارتها بطريقة غير مباشرة وتحت عباءة دول حوض البحر المتوسط نجحت إسرائيل في اختراق الإعلام والثقافة في المجتمع المصري والعربي. وهنا كان لابد لإسرائيل ومؤسستها من مقر لممارسة أنشطتها وتنفيذ أهدافها.. واستخدمت في تحقيق ذلك المال الوفير بأن لوحت بطريقة غير مباشرة لسوزان مبارك - من خلال اعوانها بالدول الاوربية - «بمليون يورو» تستعد لتقديمها منحة لمكتبة الاسكندرية لتدبير مقر خاص لمؤسسة اناليند بالاسكندرية..

وعند ذلك «سال لعاب» السيدة الاولي وبلعت الطعم ورحبت بالتعاون في توفير المقر للمؤسسة علي أرض الاسكندرية وكان المقر في مكان لم تحلم به اناليند وهو (قصر انطونيادس التاريخي).. أجبرت الهانم محافظة الاسكندرية علي التنازل عن ذلك القصر ليضم لاشراف وتبعية المكتبة!! يذكر ان القصر قد شهد معاهدة 36 الشهيرة بين حكومة الوفد وانجلترا وشهد زواج شاه إيران والأميرة فوزية شقيقة الملك فاروق وكذلك شهد الاجتماع التحضيري الأول لإنشاء جامعة الدول العربية عام 1946 وهكذا احتضنت مكتبة الاسكندرية التي ترأس ادارتها

سوزان مبارك عملية الاشراف وتجهيز وترميم القصر ليكون مقرا للمؤسسة مقابل المنحة ضاربة بذلك عرض الحائط بكل المخاطر التي سوف تتعرض لها البلاد في تمركز تلك المؤسسة بالإسكندرية!!

مؤسسة اناليند

مؤسسة اناليند الاورو – متوسطية للحوار بين الثقافات.. تشارك فيها نحو 43 دولة من دول البحر المتوسط واهدافها الظاهرة المقاربة بين الشعوب للارتقاء والاحترام المتبادل بين الثقافات والمؤسسة التي تسيطر عليها اسرائيل تكثف اهدافها في مصر ودول شمال افريقيا... ناهيك عن الهدف غير الظاهر للمؤسسة والتي تمكنت منذ انطلاقها في 2005 في تحقيقه وهو دعم النشاطات في شتي المجالات التي تخدم مصالح إسرائيل في المنطقة بتسهيل التطبيع مع مصر والدول العربية. كما نجحت «اناليند» في تطوير شبكة من مؤسسات المجتمع المدني تغطي المنطقة بالكامل وتتكون من نحو 3 آلاف مؤسسة مجتمع مدني!!.

شعار المؤسسة الشمعدان اليهودى

والغريب ان شعار مؤسسة « اناليندا » يفضح ويكشف المخطط الاسرائيلي حيث إنه يمثل الشمعدان اليهودي معكوفاً ومقسماً إلي جزءين وذلك

هو الشعار الصهيوني الذي لم يلاحظه كبار الأدباء والمثقفين المصريين المتعاونين مع المؤسسة!!

ويذكر ان الشمعدان من أقدم وأهم الرموز الدينية لدي اليهود ويحظي باهتمام بالغ لديهم لورود ذكره في كتبهم المقدسة والمكتوبة باللغة العبرية ويعرف باسم «المنارة» في النسخ العربية ومن الطبيعي ان نجد الشمعدان وصوره أو نقشاً له في منازل اليهود ومبانيهم العامة والحكومية.

قصر انطونيادس التاريخي

قصر انطونيادس التاريخي من معالم الاسكندرية انشئ عام 1860 م وعهد للفنان الفرنسي الشهير بول ريتشارد بانشاء حدائقه علي نموذج قصر فرساي بباريس علي مساحة 45 فدانا , علي الطراز الفرنسي والايطالي والاندلسي واليوناني الروماني والمزينة بتماثيل من المرمر لإلة الاغريق.... وقد شهد القصر احداث تاريخية.

حيث وقعت معاهدة 1936 بين حكومة الوفد والحكومة الإنجليزية وعقد بداخله اول لجنة اوليمبية في مصر. وشهد الاجتماع التحضيري الأول لانشاء جامعة الدول العربية عام 1946 وأول اجتماع لجنة غوث للاجئين وكذلك أقام بداخله ملوك أوربا في عهد الملك فاروق كما شهد قصة غرام شاة ايران وعروسه الاميرة فوزية اللذين أصرا علي ان يقضيا شهر العسل بالقصر ورغم ذلك التاريخ الحافل الذي شهده القصر التاريخي لم يسجل ضمن المناطق الاثرية!! إلا انه عاني لسنوات طويلة الاهمال وتعرضت محتوياته من تماثيل ومقتنيات ثمينة للسلب والنهب تحت سمع وبصر المسئولين.

حملات لمثقفي الإسكندرية

تشهد الإسكندرية حاليا موجة غضب عارمة لائتلافات شباب الثورة والمثقفين لمنع تسليم القصر التاريخي للمؤسسة والمطالبة بفتح ابوابه امام الجمهور لممارسة الأنشطة الثقافية.

 

أهم الاخبار