رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"التعليم" تستغنى عن الـمناهج المحلية

محلية

الأربعاء, 19 مارس 2014 07:08
التعليم تستغنى عن الـمناهج المحلية
كتب: زكي السعدني

يبدو أن وزارة التربية والتعليم لم تعد تقتنع هى الأخرى بالكفاءات والخبرات المحلية من خبراء التربية والمناهج التى تعج بهم الجامعات المصرية فى مختلف التخصصات الدراسية

وقررت فتح باب الاستيراد لتحقيق الاكتفاء الذاتى من المناهج الدراسية المستوردة من ماليزيا وسنغافورة لكى تسد احتياجات المدارس من هذه المناهج المستوردة بدلاً من المناهج المحلية على غرار سد احتياجات المواطنين من السلع الغذائية المستوردة لوجود نقص شديد فى الإنتاج المحلى.
وترى الوزارة أن الحل السحرى لمشكلة المناهج الدراسية هو الاستيراد من الخارج والاستغناء عن المحلى، فقد أعلن الدكتور محمود أبوالنصر، وزير التربية والتعليم بكل فخر أنه ستتم الاستعانة بمناهج عالمية من ماليزيا وسنغافورة مع الاحتفاظ بالثقافة المصرية، وألا تعتمد المناهج على الحفظ والتلقين فقط.
وأضاف أن أكبر كتاب لن يزيد علي 200 ورقة، ودليل أنشطة للتخفيف على التلاميذ، مضيفاً أن الوزارة ستواجه أزمة بالعام الأول لتنفيذ الخطة الاستراتيجية لتقبل المناهج الجديدة والتدريب وطباعة الكتب وإخراجها.
وأوضح أنه يعمل على تقليل كثافة الفصول التي وصلت إلى 120 طالباً بالفصل بمحافظة الجيزة.. وقال وزير التربية والتعليم، إنه غير راض عن العملية التعليمية ومستوى التعليم في مصر قائلاً: «إن بعض الطلاب الحاصلين على الثانوية والدبلوم والجامعة لا يجيدون كتابة أسمائهم»، مشيراً إلي وجود أكثر من 600 قرية محرومة من المدارس.
كما اعترف بأن المناهج متضمنة أكثر من 30% حشو تكرار، وأعلن الوزير أن الوزارة خاطبت نقابات المعلمين

واتحادات المدرسين وروابطهم فى ثلاث دول هى إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا، ووافقت على إرسال وفد من المعلمين الذين خرجوا على المعاش ومازالوا يتمتعون بصحة جيدة وذلك لتدريب وتأهيل المعلمين المصريين.
وقال أبوالنصر: إن روابط معلمى الولايات المتحدة سوف ترسل 100 معلم، وترسل إنجلترا وألمانيا 120 معلماً من كل منهما، على أن يدربوا المعلمين المصريين دون مقابل مادى، مؤكداً أن الوزارة سوف تنتفع منهم فى تدريب معلمى المدارس التجريبية واللغات.
وأوضح الوزير، أن النقابات اشترطت على الوزارة توفير سكن مناسب للمعلمين القادمين ورعاية صحية وضمان سلامتهم عن طريق توفير أمن وحراسة، مؤكداً أن الوزارة تمتلك فندقاً مجهزاً بمدينة أكتوبر التعليمية، وآخر باتحاد الطلاب بالعجوزة يمكنها من استضافة المعلمين الأجانب به، وكشف الوزير عن تطوع أحد رجال الأعمال، بمبنى سكنى تبلغ مساحته 600 متر، بالتجمع الثالث، يمكن استضافة المعلمين الأجانب به أيضاً، بينما سيتم التنسيق مع الجهات الأمنية لتوفير الحماية لهم.
 

أهم الاخبار