رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمين الأعلى للجامعات: كشف حساب طلاب الإخوان ثقيل

محلية

الأربعاء, 12 مارس 2014 07:11
أمين الأعلى للجامعات: كشف حساب طلاب الإخوان ثقيل
كتب: زكي السعدني

أحدثت أعمال العنف والتخريب التى يرتكبها طلاب جماعة الإخوان الإرهابية سواء فى الفصل الدراسى الأول أو مع بداية الفصل الدراسى الثانى بالجامعات خسائر مالية واجتماعية رهيبة فى التعليم الجامعى هذا العام. تناولت الخسائر العديد من مصادر العملات الصعبة

التى كانت تعتمد عليها الدولة ومنها الطلاب الوافدون من البلاد العربية والأجنبية للدراسة فى الجامعات المصرية والاتفاقيات الدولية واتفاقيات التعاون المشترك بين الجامعات المصرية والجامعات العربية والأجنبية. أكد الدكتور أشرف حاتم أمين المجلس الأعلى للجامعات أن أحداث العنف والشغب واقتحام المبانى وحرق المنشآت من قبل طلاب جماعة الإخوان الإرهابية تسبب فى امتناع الطلاب الوافدين من البلاد العربية والأجنبية من الحضور إلى مصر للدراسة فى المرحلة الأكاديمية ومرحلة الدراسات العليا بالجامعات مقابل سداد مصروفات بالعملات الصعبة تعمل على تنمية الموارد المالية للدولة من العملات الصعبة، وقد توقف

هذا المورد تماما بسبب أحداث العنف التى يمارسها اتباع الجماعة بالجامعات ويرفض الطلاب الوافدون الحضور إلى مصر نتيجة تخوفهم من هذه الأعمال العدوانية. وأضاف الدكتور «حاتم» أن الأحداث أسفرت عن توقف برامج الاتفاقيات الدولية وبرامج التعاون المشترك والأبحاث المشتركة بين الجامعات المصرية والجامعات الأجنبية والأوروبية ولم تعد هناك زيارات من قبل الباحثين فى الجامعات الأجنبية، بالإضافة إلى السمعة الأكاديمية السيئة وتوقف عقد مؤتمرات وندوات علمية مشتركة بين الجامعات المصرية والجامعات الأجنبية خوفا من المشاكل التى تشهدها الجامعات. وأوضح الدكتور أشرف حاتم فى تصريحات لـ«الوفد» أن الحياة الجامعية أصبحت ممزقة وأسفرت أعمال تخريب وإتلاف المبانى والمنشآت فى وقوع خسائر مادية تصل إلى مئات الملايين التى تحتاجها
هذه المبانى لإصلاحها وإعادة إنشائها، وقد تصل تكاليف الإصلاح إلى أكثر من 200 مليون جنيه. ويرى الدكتور «حاتم» أن أعمال العنف أدت إلى آثار اجتماعية ونفسية خطيرة فى نفوس الطلاب ومنها وجود علاقات غير سوية بين الطلاب، ولم يعد هناك ترابط داخل المجتمع الجامعى بجانب أحداث الشوشرة على 90% من الطلاب الراغبين فى الانتظام داخل المحاضرات وحقهم الطبيعى والدستورى فى التعليم، كما توجد آثار غير سوية بين أعضاء التدريس داخل الجامعة وإيجاد حالة من الخوف والقلق من جانب أولياء الأمور على أبنائهم الدارسين فى الجامعات خاصة فى ظل تفاقم أعمال العنف والتخريب التى خرجت عن كل القيم والتقاليد والأعراف الجامعية. وأكد الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، أن أحداث العنف التى مرت بها الجامعة فى الفصل الدراسى الأول أثرت سلبا على موارد الجامعة من الوافدين، والمراكز والوحدات ذات الطابع الخاص، وتأخر تسديد رسوم الطلاب، وأضاف أنه رغم هذه الظروف فقد أوفت الجامعة بكل التزاماتها تجاه العملية التعليمية والبحثية وهو ما انعكس على مركز الجامعة فى التصنيف العالمى.

أهم الاخبار