رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تشخيص السكر بالصدفة في نصف الحالات

محلية

الأحد, 19 ديسمبر 2010 19:48
كتب‮:‬ احمد عبد الرؤوف


50٪‮ ‬من مرضي السكر‮ ‬غير مكتشفين ويتم تشخيصهم فقط بالصدفة أو عند حدوث المضاعفات ومعظمها تحدث نتيجة التأثير الضار علي الأوعية الدموية سواء الدقيقة أو الكبيرة. ‮ ‬ومنها المضاعفات علي الجهاز الدوري والقلب فيكون مريض السكر معرضاً‮ ‬أكثر من‮ ‬غيره للإصابة بضيق شرايين القلب والذبحة الصدرية أو جلطات القلب وبالتالي قد‮ ‬يحدث هبوط بالقلب،‮ ‬و تكون الوفاة بسبب الإصابة بأمراض شرايين القلب أكثر من مرضي السكر،‮ ‬ومعدلاتها تبلغ‮ ‬ضعفين ونصف الأشخاص العاديين،‮ ‬وتحدث أمراض القلب في مريض السكر مبكراً‮ ‬عن‮ ‬غير المصابين‮ ‬،‮ ‬خاصة إذا صاحب مرض السكر عوامل خطورة أخري وعلي رأسها التدخين والسمنة وارتفاع ضغط الدم ودهونه‮. ‬

تعتبر الإصابة بمرض السكر في مصر من أعلي معدلات الإصابة في العالم،‮ ‬وتزيد المشكلة بزيادة مضاعفات المرض،‮ ‬خاصة مع عدم انضباط مستوي السكر،‮ ‬وغالباً‮ ‬ما‮ ‬يشكو مرضي السكر بعد سنوات من إصابتهم من أمراض متعلقة بالشرايين،‮ ‬ويتطلب الأمر المتابعة العلاجية الدقيقة حتي نجنبهم خطر حدوث جلطات قاتلة‮.‬

و تعد الإصابة‮ ‬بالسكر السبب الثاني‮ ‬للوفاة علي‮ ‬مستوي العالم طبقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية والسبب الرابع للوفيات في‮ ‬الدول المتقدمة‮. ‬هذا ما كشفت عنه الدكتورة ايناس شلتوت استاذ امراض الباطنة العامة والسكر بكلية طب جامعة القاهرة ورئيس الجمعية العربية لدراسة امراض السكر والميتابولزم‮ ‬،‮ ‬وخلال المؤتمر السنوي الخامس للجمعية،‮ ‬كشفت ان نصف مرضي‮ ‬السكر في‮ ‬مصر لا‮ ‬يعلمون أنهم مصابون بالسكر أو‮ ‬يعلمون بذلك ويتجاهلون هذه الإصابة‭, ‬وبالتالي‮ ‬لا‮ ‬يتلقون العلاج والعناية الكافية،‮ ‬مما‮ ‬يعرضهم للإصابة بالمضاعفات العديدة‮. ‬وهي مشكلة كبيرة وفي‮ ‬حاجة إلي‮ ‬حلول حاسمة وسريعة،‮ ‬وأن مرحلة ما قبل الإصابة بمرض السكر وهي‮ ‬التي‮ ‬تسبق اكتشاف الإصابة،‮ ‬قد تحدث خلالها بعض المضاعفات علي‮ ‬الأوعية الدموية و تظهر هذه المضاعفات قبل أكتشاف السكر ببضعة أعوام‮. ‬ويصل انتشار مرحلة ما قبل الإصابة بالسكر إلي‮ ‬7‭.‬9‮ ‬في المائة من إجمالي‮ ‬تعداد العالم عام‮ ‬2010‮ ‬وستزداد النسبة لتصل إلي‮ ‬8‭.‬4‮ ‬في‮ ‬المائة بحلول‮ ‬2030‭.‬

ويصل عدد المصابين الآن إلي‮ ‬344‮ ‬مليون شخص ويصل الرقم إلي‮ ‬472‮ ‬مليون مصاب بحلول‮ ‬2030‮ .‬

وتعتبر مصر من أعلي‮ ‬البلدان من حيث انتشار زيادة الوزن والسمنة.حيث ان‮ ‬70٪‮ ‬من السيدات المصريات و50‮ ‬٪‮ ‬من الرجال المصريين مصابون بزيادة في‮ ‬الوزن ونحن نتناول كميات كبيرة من السعرات الحرارية علي‮ ‬شكل سكريات ونشويات ودهون ونتناول كميات قليلة من الألياف علي‮ ‬شكل خضروات وفواكه،‮ ‬بينما لا نمارس الرياضة‮. ‬وأوضحت الدكتورة ايناس شلتوت،‮ ‬ان ثلث عدد الأفراد من المواليد بعد عام‮ ‬2000‮ ‬سيصابون بالسكر في‮ ‬المستقبل‮.. ‬وشبابنا وأطفالنا‮ ‬يهاجمهم المرض ولا تخلو الأسر المصرية من شباب أو أطفال من المصابين بمرض السكر‮.. ‬وهناك خمس دول عربية من ضمن العشرة الأكثر انتشاراً‮ ‬لمرض السكر وهي الإمارات العربية المتحدة‮ ‬19‮ ‬٪‮ ‬والسعودية‮ ‬16‭.‬8‮ ‬٪‮ ‬ثم البحرين والكويت وعمان وستحافظ هذه الدول الخمس علي‮ ‬وجودها ضمن العشر دول الأوائل من حيث نسبة الإصابة بمرض السكر عام‮ ‬2030،‮ ‬والجمعية العربية

للدراسة أمراض السكر والميتبوليزم تتبني‮ ‬حملة جادة للوقاية من مرض السكر وكذلك وقاية مرضي‮ ‬السكر من الإصابة بالمضاعفات وتقام هذه الحملة برعاية جامعة الدول العربية‮. ‬ورعاية مرضي‮ ‬السكر والوقاية من المرض من أهم أولويات أنشطة جامعة الدول العربية في‮ ‬المجالات الصحية التي‮ ‬توجه جهودها لمواجهة انتشار المرض الوبائي‮.‬

وشارك في‮ ‬المؤتمر لأول مرة الكلية الملكية البريطانية بإنجلترا و تحدث البروفيسور بريان فرير نائب رئيس الكلية الملكية البريطانية عن احدي‮ ‬اخطر مضاعفات مرض السكر،‮ ‬وهو الإصابة بهبوط السكر والذي‮ ‬قد‮ ‬يتسبب في‮ ‬خطورة كبيرة علي‮ ‬حياة مريض السكر في‮ ‬بعض الأحيان وخاصة في‮ ‬الشباب والأطفال وكبار السن‮.‬

وتحدث بروفيسور ديفاكا فرناندو عن مضاعفات مرض السكر علي‮ ‬القدمين والقدم السكري،‮ ‬والتي‮ ‬تؤدي إلي‮ ‬إجراء البتر في‮ ‬بعض الأحيان،‮ ‬والطرق التشخيصية الحديثة عن طريق الميكروسكوب المجهري التي‮ ‬تؤدي‮ ‬إلي‮ ‬الوقاية في‮ ‬المراحل الأولي‮ ‬من المرض‮.‬

وتحدث بروفيسور جورج طومسون عن الطرق الحديثة التي‮ ‬يتم بها إعطاء الأنسولين للمرضي بدون اللجوء للحقن‮.‬

وشهد المؤتمر حضور أكثر من ثلاثة آلاف من أطباء السكر والغدد والباطنة العامة و طب الأسرة والأطفال من مختلف الجامعات والمستشفيات المصرية والعربية والعالمية‮.‬

وتقول الدكتورة إيناس شلتوت ناقشت الجلسات احدث أنواع العلاج والتي‮ ‬ظهرت مؤخرا في‮ ‬مصر والدول المتقدمة وكيفية الاكتشاف المبكر والعلاج الحديث لمضاعفات المرض ومرض السمنة ومرض ارتفاع ضغط الدم ومضاعفات الإصابة بدهون الدم علي‮ ‬الأوعية الدموية‮.‬

و مرض متلازمة الايض الذي‮ ‬ينتشر بكثرة في‮ ‬مصر بسبب انتشار السمنة وبالذات سمنة منطقة البطن‮.‬

وناقشت إحدي الجلسات علاقة مرض السكر والأدوية المعالجة له بالإصابة بالسرطان حيث إنه وجدت علاقة وثيقة بين السكر والإصابة بالسرطان وكذلك هناك أدوية سكر حديثة عن طريق الفم قد تكون لها علاقة بالإصابة بسرطان الغدد وبالذات سرطان الغدة الدرقية‮.‬

وأضافت أن عدد مرضي‮ ‬السكر قد زاد وتضاعف خلال العقود الأخيرة،‮ ‬ولوحظ انخفاض سن الإصابة،‮ ‬وقد‮ ‬يتعرض المريض للإصابة ببعض المضاعفات،‮ ‬خاصة إذا أهمل علاجه‮.‬

و تحدث الدكتور رأفت رشوان رئيس شرف الجمعيه عن زيادة سمك جدار الشرايين وانسدادها ويعتبر سبب إصابة المريض بأمراض الشرايين التاجية،‮ ‬هو إصابة الأوعية الدموية الكبري بسبب الارتفاع المزمن لنسبة السكر في الدم،‮ ‬مما‮ ‬يؤدي لبعض التفاعلات الداخلية التي تتسبب في زيادة عوامل نمو الأوعية الدموية،‮ ‬وزيادة‮ "‬سيتوكاينز،‮ ‬والبروستجلاندين‮"‬،‮ ‬مما‮ ‬يؤدي لزيادة سمك جدار الشرايين،‮ ‬وانسدادها وقلة سريان الدم خلالها،‮ ‬كذلك مرض‮ "‬اكس‮" ‬أو ما‮ ‬يسمي بمرض‮ "‬نقص حساسية الأنسولين‮"‬،‮ ‬ويصيب مرضي السكر من النوع الثاني‮ ‬بالذات المصابين بالسمنة،‮ ‬خاصة في منطقة البطن‮ "‬الكرش‮" ‬أكثر عرضة للإصابة بأمراض شرايين القلب بالإضافة لارتفاع ضغط الدم

وزيادة الدهون الثلاثية،‮ ‬ونقص نسبة الكوليسترول المرتفع الكثافة المفيد‮. ‬ومن الممكن أن تظهر هذه المضاعفات في أي وقت لدي مريض السكر وهي‮ ‬غير محددة الموعد،‮ ‬لكن تزيد لدي‮ ‬غير المنضبطين أو إذا أهمل المريض علاجه‮.‬

وتؤكد الدكتورة إيناس شلتوت أن مريض السكر‮ ‬يمكنه التغلب علي كثير من المضاعفات بضبط مستوي السكر في الدم إلي مستوي مقارب لنسبته في الشخص الطبيعي ويفضل أن تكون نسبة السكر الصائم في الدم‮ (‬من90‮ ‬إلي‮ ‬130‮ ‬صائماً‮)‬،‮ ‬وبعد الأكل حوالي‮ (‬140‮-‬180‮) ‬أما إذا صاحب مرض السكر الإصابة بارتفاع ضغط الدم فننصح بألا‮ ‬يزيد ضغط الدم علي‮ (‬130‮ ‬علي‮ ‬80‮) ‬لتجنب الإصابة بمضاعفات السكر علي شرايين القلب ويجب أن‮ ‬يراعي المريض وطبيبه المعالج التحكم في نسبة الكوليسترول‮.‬

وتوجد الآن بعض الأدوية،‮ ‬يبدأ استخدامها مع بداية الإصابة بالسكر لمنع المضاعفات علي الأوعية الدموية،‮ ‬والاتجاه الحديث في علاج مرض السكر هو تعليم مريض السكر كيف‮ ‬يغير من أسلوب حياته للتغلب علي مشكلات مرض السكر،‮ ‬وتعلم المريض ممارسة الرياضة المناسبة،‮ ‬كما‮ ‬يتم إرشاده لأسلوب تناول الطعام،‮ ‬وتوضح أهمية قرار الطبيب بالعلاج بالأنسولين في الوقت المناسب للبدء مبكراً‮ ‬في منع المضاعفات علي الأوعية الدموية‮. ‬

وأوضح الدكتورعمرو عبد الوهاب،‮ ‬نائب رئيس المؤتمر،‮ ‬استاذ امراض الباطنة و السكر بكلية طب المنيا‮ ‬،‮ ‬ظهرت أنواع حديثة من الأنسولين،‮ ‬منها‮: ‬الأنسولين قصير المفعول‭, ‬و ظهر مؤخراً‮ ‬الأنسولين الجديد الأساسي وهو‮ ‬يؤدي لتقليل المضاعفات،‮ ‬خاصة لو بدأ العلاج به مبكراً،‮ ‬كما أنه مفيد للأطفال مرضي السكر في توفير جرعات ضئيلة من الأنسولين طوال اليوم،‮ ‬مما‮ ‬يحد من مضاعفات السكر علي شرايين القلب والأوعية الدموية والأعصاب وغيرها من آثار السكر الخطيرة‮.‬

وتحدث الدكتور عبد الخالق حامد عبد الخالق،‮ ‬نائب رئيس المؤتمر،‮ ‬أستاذ و استشاري‮ ‬أمراض السكر والكبد بالأكاديمية الطبية العسكرية عن علاقة فيروس سي‮ ‬ومرض السكر بحدوث سرطان الكبد في‮ ‬مرض الالتهاب الكبدي،‮ ‬وتواجد السكر في‮ ‬مرضي‮ ‬الكبد لا‮ ‬يؤدي‮ ‬إلي‮ ‬المضاعفات المعروفة لمرض السكر‮ (‬إلا نادرا جدا‮ ) ‬ولكنه‮ ‬يؤدي‮ ‬إلي‮ ‬التدهور السريع لحالة الكبد و عدم الاستجابة للأدوية المضادة للفيروس وأيضا حدوث مضاعفة سرطان الكبد بنسبة أكثر من المعتاد‮.‬

‮ ‬ويحدث مرض السكر بكثرة مع أمراض الكبد و هذا بسبب أن المرض من الأمراض المنتشرة بكثرة في‮ ‬مصر والعالم أو قد‮ ‬يتسبب مرض الكبد نفسه في‮ ‬حدوث مرض السكر بنفس المريض فيما‮ ‬يعرف بسكر الكبد وهو ما‮ ‬يحدث بشكل خاص في‮ ‬مرض الالتهاب الكبدي‮ ‬فيروس سي‮.‬

ويوضح الدكتور عبد الخالق حامد‮ ‬،‮ ‬من المعروف عن سرطان الكبد انه‮ ‬يحدث في‮ ‬75‮ ‬٪‮ ‬من الحالات بسبب تليف الكبد بأسبابه المختلفة و علي‮ ‬أرسها أمراض الكبد الفيروسية‮ ‬سي‮ ‬و بي و لكن في‮ ‬25‮ ‬٪‮ ‬من الحالات‮ ‬يكون السبب‮ ‬غير معلوم‮.‬

ويرتبط مرض السكر بعلاقة فريدة مع سرطان الكبد حيث إن وجوده بدون أي‮ ‬أمراض أخري‮ ‬للكبد‮ ‬يضاعف نسبة حدوث سرطان الكبد ووجوده مع أمراض تليف الكبد‮ ‬يؤدي‮ ‬إلي‮ ‬زيادة نسبة حدوث السرطان إلي‮ ‬4‮ ‬أضعاف‮. ‬غير أن الدراسات أثبتت أن وجود السكر في‮ ‬مرضي‮ ‬الالتهاب الكبدي‮ ‬سي‮ ‬يزيد سرطان الكبد بشكل خاص وأخيرا وجود السكر كجزء من أمراض السمنة وتشحم الكبد‮ ‬يؤدي‮ ‬أيضا إلي‮ ‬سرطان الكبد‮.‬

و‮ ‬يختتم الدكتور عبد الخالق حامد عن علاج السكر المصاحب لمرضي‮ ‬الكبد فانه‮ ‬يؤدي‮ ‬إلي‮ ‬نتائج أفضل في‮ ‬مسيرة حالة الكبد و خاصة في‮ ‬مرضي‮ ‬الالتهاب الكبدي‮ ‬فيروس سي،‮ ‬ووجد حديثا أن بعض أنواع العلاج للسكر تؤدي‮ ‬إلي‮ ‬نقص حدوث سرطان الكبد مقارنة بأدوية أخري‮.‬

والرسالة المهمة التي‮ ‬توجه إلي‮ ‬الجميع إن حالات الالتهاب الكبدي‮ ‬فيروس سي‮ ‬المصاحبة لمرض السكر‮ ‬يجب متابعتها عبر فترات أقصر لاحتمال التشخيص المبكر لسرطان الكبد مما قد‮ ‬يتيح فرصة أفضل للعلاج‮. ‬

 

 

أهم الاخبار