مؤتمر علمي بدمياط يوصي بالحفاظ على الهوية العربية

محلية

الأحد, 19 ديسمبر 2010 10:09
دمياط : هشام الولي

أوصى المؤتمر العلمي التاسع عشر الذى نظمته كلية التربية بدمياط تحت عنوان "تطوير الجامعات المصرية والعربية

وعلاقته بالهوية الثقافية" والذى استمر لمدة يومين، بضرورة إعداد استراتيجية قومية تهدف إلى صيانة الهوية الثقافية من الاستتباع الحضاري للعولمة والتصدي لآليات ثقافة الاختراق والسعي إلى العالمية بالانفتاح على العالم، وتأكيد المناهج الدراسية على الهوية الوطنية والقومية.

ونادى المؤتمر بأن تكون مرجعية تحقيق هذه التوصيات هي "الوطن والأمة والدولة"، مشددًا على أن ضرورة بناء نظام الشراكة العربية يأتي بالاعتماد على الديمقراطية وحسن التخطيط الاقتصادي والسياسى والاجتماعي والثقافي على غرار الشراكة الأوروبية.

ودعا المؤتمر الجميع بالوقوف في وجه نظام العولمة الناتج عن الغزو الأمريكى للعالم، والتأكيد على أن يكون تجديد ثقافتنا العربية والإسلامية من داخلها وليس من خارجها بإعادة بنائها وممارسة الحداثة فى معطياتها وتاريخها وربط حاضرها بماضيها فى اتجاه مستقبلها.

وأوصى بضرورة تبنى ثقافة عربية إسلامية جامعة ذاتية وحديثة نابعة من التفاعل الإيجابى بين التجدر فى التراث وتجديده والاستفادة من التجربة العلمية الحديثة ومنجزات التقدم العلمي والتكنولوجي.

وطالب المؤتمر باستقلالية الجامعات المصرية ودعمها وتوجيهها نحو صيانة هوية الأمة ودعم

التوجه نحو توطين المعرفة الجامعية ومحاربة كل ما يعوق تقدم الأمة وتطورها من خلال تعليم جامعي عصري يؤمن بالتطوير ويحافظ على ثوابت الهوية.

وحث المؤتمر التأكيد على أهمية وضع استراتيجيات مناسبة لتطوير الرياضيات والعلوم للقرن الحادى والعشرين فى ضوء التجارب العالمية ومتطلبات العصر الجديد، والتأكيد على أهمية قيام المهتمين بتعليم الرياضيات والعلوم فى مصر ببذل جهود فعالة حتى لا تتآكل القاعدة العلمية لمصر بحلول عام 2030.

شارك فى المؤتمر 12 جامعة مصرية عربية منها جامعة الملك سعود وجامعة الكوفة وجامعة الباحة وجامعة أم القرى وجامعة آل البيت من الأردن، وأقيم المؤتمر تحت رعاية الدكتور محمد فتحى البرادعي محافظ دمياط والدكتور أحمد بيومي شهاب الدين رئيس جامعة المنصورة.

أهم الاخبار