رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تخبط بالصحة حول إشعاع مستشفى المنصورة الجامعى

محلية

الأحد, 19 يونيو 2011 17:49
كتبت -هبة أحمد:


قررت وزارة الصحة اليوم الاحد إرسال لجنة خبراء من المكتب التنفيذى للوقاية من الاشعة إلى مستشفى المنصورة الجامعي وإعداد تقرير بحالة أحد أجهزة العلاج الكيماوي وبيان حقيقة التسرب به .

وأعلن د.عبد الحميد اباظة مساعد وزير الصحة للشئون الفنية والسياسية أن جميع أجهزة الاشعة والموجودة بمستشفيات الصحة لم تلق الرعاية والصيانة الكافية وأشار إلي أن الجهاز المشع يجب أن يتم له معاينة بصفة دورية عن طريق مراقبى الاشعاع خاصة التى توجد فى المناطق السكنية واصفاً أجهزة الاشعة المشعة بأنها قنابل موقوتة بالمستشفيات.

ومن جانبه نفى د. قاسم عبد الحميد مدير مكتب الوقاية والاشعاع بالمكتب التنفيذى

للوقاية من الاشعة بوزراة الصحة "لبوابة الوفد "وجود أي تسرب بالمستشفى.

واشار قاسم إلى أن المكتب التنفيذى يعمل منذ 1962 ويقوم بتطبيق الرقابة والمعاينة السنوية على اجهزة الاشعة وإعطاء تراخيص تشغيل أى جهاز أشعة بعد التأكد من مواصفات المكان والدورات التدريبية للتعامل مع الجهاز والحماية من أى تسرب إشعاعى .

وقال "إن المكتب التنفيذى منح نحو 3500 رخصة لاجهزة الاشعة على مستوى مصر منها مايقرب من 250 شركة ويوجد اكثر من 50 مركزا لعلاج الاورام يقوموا باستخدام الجهاز المذكور"معجل خطى" كما

يوجد اكثر من 10 آلاف يتعرضون لاشعاع هذه الاجهزة وتقوم مكتب الوقاية بعمل تحليل وفحص للعاملين كل 6 اشهر مع قيامهم باستخدام جهاز القياس الشخصى والذى يوضح حجم الاشعاع الذى تعرض له.

ومن جهته اكد د.طارق بدر مدير مركز معلومات الاشعة بوزارة الصحة "لبوابة الوفد "أن مستشفى المنصورة الجامعى طلبت من هيئة الطاقة الذرية فى 2007 عمل قياسى لهذا الجهاز وقامت لجنة من الهيئة بمعاينة الجهاز وكان لها بعض الملاحظات والتى وردتها بتقريرها تم رفعه الى المستشفى لتتخذ ما يلزم لتفادى هذه الملاحظات الا ان المستشفى لم تقم بتنفيذ هذه التوصيات.

وأوضح ان هذه الحادثة لم ترسل المستشفى اى خطاب بتفاصيلها الى وزارة الصحة او هيئة الطاقة الذرية وهما الجهتان المختصتان باستقبال شكاوى الاشعاع وانما علم المكتب التنفيذى بها من خلال وسائل الاعلام.

أهم الاخبار