رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عبدالخالق: لا نية لتحويل الدعم العيني إلى مادي

محلية

الأحد, 19 يونيو 2011 14:24
القاهرة - أ ش أ:

أكد وزير التضامن والعدالة الاجتماعية د.جودة عبدالخالق أن الحكومة الحالية لا توجد لديها أي نية لإلغاء الدعم العينى والتحول إلى الدعم النقدى ولكنها تعمل بكل طاقاتها لوصول الدعم إلى مستحقيه.

وقال عبدالخالق - فى كلمته الافتتاحية اليوم الأحد لورشة العمل الخاصة بدراسة حلقات عرض الخبز البلدى - "إن مصر تمر الآن بظروف اقتصادية صعبة .. ولكنها سوف تخرج من هذه الظروف وتستأنف مسيرتها كدولة رائدة على المستوى الإقليمى والدولى".

وأضاف "أن ما نناقشه اليوم يتعلق بالأمن الغذائى ودراسة حلقات عرض الخبز بدءا من زراعة القمح ثم جمعه

وتوريده إلى الشون ثم الطحن والخبز وصولا إلى إنتاج الرغيف المدعم ثم التوزيع"..مؤكدا على ضرورة ضبط كل هذ الحلقات ومراقبة الدقيق المدعم وعدم تسربه إلى السوق السوداء وكذلك تقليل الفاقد فى كل هذه الحلقات.

وأشار إلى أنه بالنسبة للتخزين السليم كان من المفترض بناء 50 صومعة لتخزين القمح وذلك منذ سنوات ولم يتم ذلك إلا أن الوزارة الآن انتهت بالفعل من بناء 14 صومعة وباقى 36 صومعة..لافتا إلى أنه بدون ذلك يصل

الفاقد من القمح إلى 20%.وبالنسبة لوقود المنازل (البوتاجاز) .. قال وزير التضامن إنه سيتم توزيع أنابيب البوتاجاز عن طريق الكوبونات ومن خلال بطاقات التموين وذلك لضمان وصول دعم الوقود إلى المستحقين، موضحا أن تجربة توزيع أنابيب البوتاجاز سيتم خلال الشهر القادم وفى محافظتين لتقييم التجربة.

وأضاف "أن ذلك من شأنه أن يوفر ما بين 4 إلى 5 مليارات جنيه يمكن توجيهها إلى الصحة والتعليم، مشيرا إلى أن الدراسة انتهت إلى أن تكلفة طحن طن الدقيق الآن بلغت 112 جنيها وكانت الوزارة تدفع من قبل 75 جنيها.

حضر الافتتاح د. علي المصيلحى وزير التضامن الاجتماعى السابق .. وجون بيترو مدير المكتب القطرى لبرنامج الأغذية العالمى .. وكبار المسئولين بوزارة التضامن والعدالة الاجتماعية.

أهم الاخبار