رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فينك يا وزير التعليم؟

محلية

الثلاثاء, 24 ديسمبر 2013 07:15
فينك يا وزير التعليم؟أوراق الإجابة المدون فيها العبارات المسيئة
المنوفية - عبدالمنعم حجازي:

امتدت الأعمال القذرة التي يمارسها التابعين للجماعة المحظورة الي امتحانات مدرسة  المساعي الثانوية العسكرية بشبين الكوم حيث فوجئ مصححو ورقة الإجابة لأسئلة مادة اللغة الانجليزية في الامتحان الشهري بقيام 4 طلاب من أبناء جماعة الإخوان الإرهابية بكتابة عبارات مسيئة ومهينة لقيادات الجيش والشرطة تضمن بعضها:

«CC قاتل» و«أول درس في الكشكول.. الداخلية كلاب علي طول»، «يسقط يسقط حكم العسكر»، «رابعة في القلب»، «مصر أم الدنيا للمصريين وليست لقاتل وسخ»، حيث كان مضمون السؤال هو ترجمة عبارة «مصر أم الدنيا وحتبقي قد الدنيا».. «السيسي القاتل مصر أم الدنيا لشعبها وليس لجيشها وقاتليها ومعاناة المصريين من دم القاتل والسفاح» «الشهداء جوا القلب يا CC يا ابن ....»!!
ولم يقف الأمر عند ذلك.. عند الألفاظ البذيئة  وقلة الأدب والتطاول علي رموز وقيادات الجيش والشرطة والدولة بمنتهي الوقاحة في ورقة الإجابة بل قام أحد هؤلاء الطلبة المجرمين بكتابة رسالة موجهة الي المدرس واضع الأسئلة إبراهيم سيد أحمد

مدرس اللغة الانجليزية والمشهود له بالاستقامة والكفاءة حيث كتب اليه الطالب محمود فتحي البرماوي: «رسالة للشخص واضع الامتحان.. أما تيجي تعمل ترجمة اعملها لشخص عظيم يكون لك الشرف أن تكتب له وليس لرجل ..... وقاتل إخوتنا وأصحابنا.. ملاحظة: أنا في 2/9 ونفسي أشوفك وأتكلم معاك هعرفك غلطك فين ويكون في حوار مش عبط وخلاص».
وفور قيام مدرس اللغة الانجليزية بعملية التصحيح كانت الصدمة، فما كان منه إلا التحفظ علي أوراق الطلاب الأربعة أحمد رجب وعمر يوسف ومحمود البرماوي وأسامة الشرقاوي وهم أنجال لبعض قيادات الإخوان بالمنوفية من بين 665 طالبا وطالبة بالمرحلة لم يرتكبوا هذا الجرم والفحش حيث تم استدعاء الأربعة ولم يحضر سوي اثنين وامتنع الآخران عن حضور التحقيق.. وفي اجتماع مجلس إدارة الأمناء وأولياء الأمور بالمدرسة تم إصدار قرار بالإجماع
بفصل الطلاب لمدة أسبوع «حسب اللائحة العقيمة القديمة» وإحالة التحقيقات الي الإدارة التعليمية بشبين الكوم ومديرية التربية والتعليم بالمحافظة وإلي وزارة التربية والتعليم والذين مازالوا نائمين في العسل.. ويواصلون التحقيقات في واقعة هي الأولي من نوعها في مصر.
ورغم ما حدث فإن مشكلة مدرسة المساعي الثانوية مازالت قائمة، حيث تم تعيين الكثير من المدرسين وبعض المسئولين بها من المنتمين لجماعة الإخوان المحظورة أيام المعزول محمد مرسي ومحمد بشر، المحافظ الإخواني الأسبق ووزير التنمية المحلية السابق حيث طالب الكثير من المدرسين وقيادات المدرسة وأولياء الأمور والطلاب بتطهير المدرسة من العناصر الإخوانية واستبعادها الي الأعمال الإدارية بعيدا عن التدريس أو التعامل المباشر مع الطلاب حتي لا يخرجوا لنا قنابل موقوتة وطلابا مشوهين نفسيا ودينيا وأخلاقيا.
ورغم ما حدث من إهانات لبعض قيادات المدرسة والمسئولين عنها والذين يحاربون منذ فترة لاستبعاد هذه العناصر الإخوانية وكذلك الإهانات لمدرس المادة نفسه، والذي ما كان من وزير التعليم إلا استدعاءه الي الوزارة وتكريمه والاحتفاء به رفعا لروحه المعنوية وإزالة ما أصابه من إساءات وإهانات من أبنائه الطلاب الذين لم يتربوا علي قيم احترام وتوقير الكبير واحترام المدرس، الذي قال فيه الشعراء الكثير وأوصي عليه نبينا الكريم وديننا الحنيف.
 

أهم الاخبار