رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حريق بصومعة غلال بعدما افتتحها شرف

محلية

الخميس, 09 يونيو 2011 08:21
دمنهور – (أ ش أ) :

نشب مساء أمس الأربعاء حريق مفاجئ بصومعة تخزين الغلال بوادى النطرون، والتى افتتحها الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء صباح الثلاثاء، حيث التهمت النيران 40 جوالا من القمح، بينما تعرض 2 طن من الغلال للغرق أثناء محاولة العاملين إطفاء الحريق بسبب إشعال بعض الأشخاص النيران في أشجار بجانب الصومعة.

وكان اللواء أحمد سالم جاد مدير أمن البحيرة قد تلقى إخطارا من شرطة النجدة يفيد بنشوب حريق بصومعة تخزين الغلال بوادى النطرون، وعلى الفور انتقلت القيادات الأمنية المختصة وقوات الدفاع المدنى وسيارات الإطفاء لمكان الحريق وتمت السيطرة عليه وإخماده قبل امتداده لباقى الأجولة.

وأكد شهود العيان أن سبب الحريق هو قيام بعض الأشخاص بإشعال النيران بأشجار بجانب الصومعة من الجهة البحرية مما أدى لتساقط جريدتين من النخل المشتعل وتطاير الشرر إلى أجولة القمح التى

أمسكت بها النيران.

وقال شهود العيان إن النيران التهمت حوالى 40 جوالا، كما تعرض حوالى 2 طن من القمح المعبأه فى الأجولة للغرق نتيجة محاولة العاملين بالصومعة إطفاء الحريق.. وتم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة التى تولت التحقيق.

وكان د.عصام شرف رئيس الوزراء قد افتتح هذه الصومعة صباح الثلاثاء الماضي والتي أنشئت وفقا لأحدث الأساليب التكنولوجية على مساحة 10 أفدنة، بتكلفة إجمالية قدرها 40 مليون جنيه، وتتكون من 6 خلايا سعة الخلية الواحدة 5 آلاف طن، بالإضافة إلى 3 خلايا صرف سعة الواحدة 100 طن، بطاقة تخزينية قدرها 30 ألف طن سنويا.

وصرح محافظ البحيرة اللواء مبروك محمد هندى بأن الحريق الذى اندلع أمس فى

صومعة تخزين الغلال التى تقع على الطريق الصحراوى فى منطقة الحمرة شرق وادى النطرون محدود.

وقال محافظ البحيرة ـ فى تصريح خاص للقناة الأولى بالتليفزيون المصرى اليوم الخميس ـ الحريق اندلع نتيجة القاء احدى راكبى السيارات المارة على الطريق بعقب سيجارة بجوار صور الصومعة من الخارج.

وأضاف المحافظ أن منطقة الحمرة تنمو فيها الاعشاب الجبلية، مما أدى إلى أمتداد النيران إلى نخلتين، مؤكدا أن الحريق كان محدودا، وتم اخماده بسيارة اطفاء واحدة ووسائل التأمين المتوفرة داخل الصومعة التى تتضمن خط مياه وآليات الحماية المدنية من إطفاء ذاتى.

وأوضح محافظ البحيرة أن الساحات المفتوحه التى تخزن فيها أجولة القمح الزائدة عن سعة الخلايا السته التى تشكل اساسى الصومعة هى التى تعرضت للحريق، موضحا أن الصومعة مقامة على مساحة 8 أفدنة يشمل جزء منها الخلايا التى افتتحها رئيس الوزراء دكتور عصام شرف أول أمس، وتسع 30 ألف طن وتعمل بالكمبيوتر.

وأشار المحافظ إلى أن الادلة الجنائية والنيابة العامة انتقلت إلى مكان الحريق ، لمعاينة الصومعة، وقامت بالتحفظ عليها لاجراء التحقيق.

أهم الاخبار