رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انتهاء دراسة تنمية تجارة حاويات الترانزيت خلال عام

محلية

السبت, 04 يونيو 2011 08:53
القاهرة- أ ش أ:

تنتهى الهيئة العامة لتخطيط مشروعات النقل من إعداد دراسة عن تجارة حاويات الترانزيت بالموانئ المصرية قبل نهاية العام الجارى، والتى تهدف إلى تحديد حجم تجارة حاويات الترانزيت الحالية والتوقعات المستقبلية واقتراح أساليب النهوض بها وتنميتها، والقضاء على معوقاتها، وكذلك كيفية تشجيع الصناعة المرتبطة بتحوية البضائع لزيادة القيمة المضافة.

وقالت الهيئة فى تقرير لها "إن صناعة النقل البحرى شهدت فى الآونة الأخيرة تطورات سريعة ومتلاحقة، فى مقدمتها صناعة التحوية واتساع نطاق التجارة الدولية، حيث زادت

حركة نقل البضائع بواسطة سفن الحاويات المتخصصة عالميا زيادة كبيرة خلال السنوات الأخيرة مما أدى الى قيام الخطوط الملاحية لسفن الحاويات العملاقة باختيار عدد من الموانئ ليتم تفريغ أو شحن الحاويات منها، مشيرة الى العديد من الدول التى سارعت إلى تطوير الموانئ ليمكنها من استقبال هذه السفن العملاقة وإنشاء محطات الحاويات لاستقبال أكبر قدر من هذه الحاويات".

وأوضحت الهيئة فى تقريرها الذى تضمنته النشرة الرسمية الصادرة عن وزارة النقل أن مصر قامت بتطوير موانيها لاستقبال هذه السفن العملاقة واعداد محطات الحاويات لاستقبال الحاويات الخاصة بالتجارة الخارجية، وكذلك استقبال حاويات الترانزيت،حتى تستطيع محطات الحاويات بالموانئ المصرية المنافسة على استقطاب اكبر عدد من حركة تداول الحاويات العالمية بخاصة فى موانئ حوض البحر المتوسط، الامر الذى يستلزم وجود خطط مستقبلية لتطوير النظم الادارية والتشغيلية لهذه المحطات ورفع كفاءتها.

وتوقعت الهيئة فى دراستها -التى بدأت فى اعدادها نوفمبر الماضى- ان يتم فى المستقبل انشاء ارصفة جديدة للحاويات كمواجهة للزيادة المتوقعة فى حجم التجارة العالمية لحاويات الترانزيت لتعظيم نصيب مصر منها.

 

 

 

أهم الاخبار