رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لليوم الخامس.. سائقو النقل مضربون

محلية

الثلاثاء, 14 ديسمبر 2010 09:48
كتب: إبراهيم علي

الإضراب أحدث شللا كاملا

استمر إضراب سائقى المقطورات لليوم الخامس على التوالى، بعد تأكيدات المتحدثين باسم أصحاب المقطورات

على مواصلة إضرابهم "حتى يتم التوصل لحل جذرى".

وتوقفت مبيعات معظم مصانع الأسمنت تماما وبلغت فى بعض المصانع صفر%، كما تراجعت مبيعات مصانع الحديد بنسبة ٩٠%، بسبب الإضراب، فيما سادت مخاوف من حدوث أعمال شغب بسبب خسائر أصحاب السيارات والسائقين التى تصل لآلاف الجنيهات يوميا، كما هدد أصحاب السيارات فى بعض المحافظات بتحطيم وإحراق أى سيارة تخرق الإضراب.

وتسبب الإضراب في حدوث ارتفاع ملحوظ فى أسعار النقل، وتوقف شبه تام لحركة التشييد والبناء بسبب نقص المعروض من مواد البناء خاصة الأسمنت والزلط والرمل والطوب.

وحذرت غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات من قرب انتهاء الدقيق الموجود لدى المطاحن، مؤكدة أن الإضراب، سيهدد هذه الصناعة

بالتوقف التام، وسينعكس هذا التوقف على المخابز وقد تحدث أزمة وشيكة لرغيف الخبز، بينما حذرت شعبة المواد الغذائية بغرفة القاهرة التجارية من عجز فى مخصصات التموين فى حالة استمرار الإضراب لعدة أيام.

من جانبه حذر المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية من تلف المحاصيل المخصصة للتصدير، بسبب توقف حركة نقل وشحن البضائع من المزارع إلى الموانئ والمطارات، بسبب توقف المقطورات عن العمل فيما دعا المجلس الحكومة للتدخل لحل الأزمة وإنهاء الإضراب للحفاظ على مصالح الشركات المصدرة والمستوردة، بحسب تقارير محلية صادرة الثلاثاء.

وقال المهندس شريف البلتاجى، رئيس المجلس إن أغلب الشركات عجزت عن نقل بضائعها من وإلى المطار والموانئ،

مما أثر بالسلب على الوفاء بتعاقداتها التصديرية، مطالبا بضرورة تدخل الحكومة ممثلة فى وزارة المالية لحل المشكلة.

في السياق نفسه هدد أصحاب السيارات فى بعض المحافظات بتحطيم وإحراق أى سيارة تخرج للعمل، ففى السنبلاوين تكدست العشرات من السيارات المقطورة أمام الشونة الرئيسية، وأكد أصحابها أنهم مستمرون فى الإضراب لحين استجابة الحكومة لمطالبهم.

وفى بنى سويف سدت التريلات الطريق إلى مصانع الأسمنت ومحاجر الرمل والزلط، ومنع السائقون القادمون من المرور، وأشعلوا إطارات الكاوتش احتجاجاً على تصرفات الحكومة وعدم إلغاء الضريبة، وتدخل اللواء مصطفى درويش مدير إدارة المرور لاحتواء الأزمة وتسيير الطريق بعد وعدهم بدراسة أوضاعهم.

وفى الإسكندرية أوقف السائقون التريلات على جانبى الشوارع الفرعية بميناء الإسكندرية، وداخل جراج الصعيدى فى منطقة مينا البصل، وهددوا بتحطيم أى سيارة تخترق أو تخالف قرار الإضراب. وكان رئيس مجلس الوزراء أحمد نظيف قد قال فى بيان مساء أمس الأول إنه لن يتم تعديل أو تمديد مهلة الإحلال، وهو مطلب أساسى لأصحاب المقطورات.

أهم الاخبار