رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى خفض تأشيرات الحج

السياحة تنجح فى إقناع اللجنة العليا بالمساواة بين المواطنين

محلية

الأحد, 11 أغسطس 2013 08:45
السياحة تنجح فى إقناع اللجنة العليا بالمساواة بين المواطنينالدكتور حازم الببلاوى
كتبت: فاطمة عياد

حسمت اللجنة العليا للحج برئاسة الدكتور حازم الببلاوى، رئيس الوزراء، الجدل الدائر منذ شهور حول من يتحمل نسبة التخفيض التى قررتها السلطات السعودية على حصة الحج لكل الدول الإسلامية بنسبة 20٪، التزمت اللجنة تطبيق المساواة والعدالة فى تطبيق نسبة التخفيض وخصم نفس النسبة من حصة كل البعثات النوعية الثلاث «القرعة والسياحة والتضامن»،

ووافقت اللجنة على القرار على أن تقوم كل جهة بإعادة ترتيب وتوزيع حصتها طبقاً للأعداد الجديدة بعد الخصم، وقد بذل وزير السياحة هشام زعزوع جهداً كبيراً لوقف ما كانت الحكومة السابقة تنوى تطبيقه من خصم نسبة الخصم السعودى كاملة من حصة شركات السياحة وحدها.. إلا أن «زعزوع» نجح فى إقناع اللجنة العليا التى تضم عدداً من الوزراء وممثلى الجهات المختلفة بعدالة مطلب السياحة بأن يتم توزيع الخصم على كل الجهات المنظمة للحج بالتساوى كل حسب حصته، وشارك «زعزوع» جولاته الحوارية المكوكية فى اللجنة العليا كل من مصطفى عبداللطيف، رئيس الإدارة المركزية للشركات، بوزارة السياحة، وناصر تركى، نائب رئيس غرفة شركات السياحة، رئيس لجنة السياحة الدينية، حيث عرض وزير السياحة ومعه ممثل الوزارة وغرفة الشركات وجهة نظر السياحة فى آلية تطبيق الخفض وعدم تحميل السياحة وحدها نسبة الخصم وسردوا أسباب هذا المطلب وتمت الموافقة على تطبيق المساواة بين جميع الجهات فى الخصم، ومن بين ما عرضه «زعزوع» وبالمستندات أن شركات السياحة قامت بحجز مساكن حجاجها وخدمات المشاعر التى ستقدم لهم ووسائل تنقلاتهم داخل المملكة طبقاً للحصة التى تم إخطار السياحة بها من أول الموسم وهى 37 ألف تأشيرة بعد إضافة 7 آلاف تأشيرة سوف تخصص للبسطاء، كما قامت شركات السياحة بدفع حوالى 70٪ من تكلفة تلك الحجوزات لتصبح هى البعثة الوحيدة التى سددت تلك المبالغ.
ومن النقاط التى استند إليها ممثلو

السياحة أيضاً أنه يجب عدم التفرقة بين الحجاج المصريين وتطبيق المساواة والعدالة على الجميع، وأبطل ممثلو السياحة دعاوى أن أنواع الحج الأخرى للبسطاء ومحدودى الدخل بخلاف الحج السياحى، وما لم يكن معلوماً أن الحج السياحى هذا العام ولأول مرة خصص أكثر من 60٪ من حصته للبسطاء والتى تشمل الحج البرى والطيران الاقتصادى بالإضافة إلى الـ7 آلاف تأشيرة التى حصلت عليها السياحة، وتقدم «زعزوع» بالبرامج التى اعتمدتها الوزارة والغرفة للحج هذا العام، حيث تبين أن الحج الاقتصادى بالسياحة أرخص من باقى أنواع الحج مع الأخذ فى الاعتبار نقطة مهمة وهى أن الحج السياحى سوف يتميز بخدمات لا تتواجد فى غيره من تقديم وجبات للحجاج طوال الرحلة وأماكن إقامة مميزة بمكة والمدينة وخدمات غير مسبوقة للحج الاقتصادى بالمشاعر المقدسة فى منى وعرفات.
وكانت المفاجأة التى ساندت كثيراً موقف السياحة أنه حتى موعد انعقاد اللجنة.. قامت شركات السياحة بتسجيل أكثر من 120 ألف متقدم للحج السياحى يتنافسون على حصة تأشيرات السياحة البالغة 37 ألف تأشيرة فقط وكان من الصعب حرمان النسبة الأكبر من هؤلاء من فرصة الحج.
بيان السياحة
وفور اجتماع اللجنة أصدرت غرفة شركات ووكالات السياحة والسفر بياناً صحفياً أعربت فيه عن عظيم شكرها وخالص تقديرها إلى اللجنة العليا للحج برئاسة الدكتور حازم الببلاوى لحرص اللجنة على تحقيق المساواة بين جميع المواطنين المتقدمين لأداء فريضة الحج هذا العام، وتحقيق الشفافية بين جميع الجهات المنظمة للحج، كما أعربت الغرفة عن تقديرها العميق لقرار اللجنة العليا للحج بتطبيق القرار السعودى بخفض أعداد
الحجاج هذا العام بنسبة 20٪ بالمساواة من حصة كل الجهات المنظمة للحج المصرى، ورفض اللجنة بعض الدعاوى والمطالب التى نادت بخصم نسبة الخفض فى الحج من حصة شركات السياحة فقط.
وتقدمت الغرفة بالشكر إلى السادة الوزراء أعضاء اللجنة وجميع المسئولين من الوزارات المختلفة الذين شاركوا فى اجتماع الأمس، وتؤكد الغرفة أن قرار اللجنة خفف من المعاناة الشديدة التى تواجهها شركات السياحة فى جميع الأنشطة السياحية بدءاً من السياحة المستجلبة التى تواجه تحديات صعبة منذ أكثر من عامين، وانتهاء بنشاط السياحة الدينية الذى تلقى هذا العام ضربة موجعة فى تنظيم رحلات العمرة وتكبدت خسائر كبيرة بعد القرارات التنظيمية التى واجهت موسم ذروة العمرة فى شهر رمضان.
نجاح لـ«زعزوع»
وكان لوزير السياحة هشام زعزوع نصيب الأسد من شكر شركات السياحة وغرفتهم، حيث توجهت الغرفة ولجنة السياحة الدينية نيابة عن كل الشركات بعظيم الشكر والتقدير إلى وزير السياحة لدوره الكبير فى توصيل صوت قطاع السياحة واضحاً لمجلس الوزراء وتبنى العديد من المواقف الداعمة لقطاع السياحة وآخرها حرصه على مساندة مطلب شركات السياحة فى تحقيق المساواة والعدالة فى توزيع تأشيرات الحج ونجاح جهوده فى الوصول لقرار اللجنة العليا للحج بتبنى مطلب شركات السياحة، وتؤكد الغرفة أن الجهد الكبير الذى يبذله وزير السياحة وما يقدمه للقطاع، خاصة شركات السياحة محل تقدير واحترام من جميع العاملين بالقطاع السياحى.
وأكدت الغرفة أنها سوف تساند شركات السياحة وبقوة لتقديم موسم حج متميز وناجح هذا العام، رغم أوجاع الشركات، كما تؤكد الغرفة حرصها وحرص جميع شركات السياحة العاملة فى مجال الحج والعمرة على تميز ونجاح التجربة الرائدة هذا العام للحج السياحى، حيث تم ولأول مرة تخصيص أكثر من 60٪ من الحج السياحى للبسطاء ومحدودى الدخل من خلال برامج تتميز بارتقاء مستوى الخدمات المقدمة لهؤلاء الحجاج حفاظاً على راحتهم وسلامتهم وآدميتهم.
وتؤكد لجنة السياحة الدينية بالغرفة برئاسة ناصر تركى، نائب رئيس الغرفة، وعضوية كل من إيهاب عبدالعال، وباسل السيسى وعلاء الغمرى أنها سوف تتعاون مع جميع الجهات المنظمة للحج السياحى لصالح راحة وسلامة جميع الحجاج المصريين، كما ستنظم الغرفة وبالتعاون والتنسيق التام مع وزارة السياحة حملة توعية لجميع الحجاج المصريين بجميع بعثات الحج للتوعية بالأداء السليم للمشاعر والحفاظ على راحة وسلامة الحجاج المصريين جميعاً.
 

أهم الاخبار