رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عبدالنور: نواجه التراجع السياحي بفتح أسواق جديدة

محلية

الأربعاء, 01 يونيو 2011 13:27
القاهرة - أ ش أ:


أكد منير فخرى عبدالنور وزير السياحة أن الوزارة تتبنى عدة مجالات أساسية لإنقاذ السياحة المصرية التى تراجعت على نحو كبير عقب أحداث ثورة 25 يناير أولها تنويع السوق السياحى وعدم الاعتماد على دولة واحدة بشكل كبير كما يحدث حاليا مع السياحة الروسية التى تشكل وحدها أكثر من 20% من السياحة الوافدة. جاء ذلك خلال لقاء وزير السياحة اليوم الاربعاء مع أعضاء جمعية الصداقة المصرية اللبنانية لرجال الأعمال وأدار اللقاء فؤاد حدرج نائب رئيس الجمعية والمنصور الطرزى عضو

مجلس الإدارة وبحضور السفير الدكتور خالد زيادة سفير لبنان بالقاهرة وعدد من أعضاء اتحاد الغرف السياحية ورجال الأعمال المصريين واللبنانيين.

وأوضح وزير السياحة أن الوزارة تهتم أيضا بتنويع المنتج السياحى وتركز على سياحة العلاج والسفارى وغيرها من أنواع السياحة غير التقليدية، كما تسعى إلى تطوير مناطق سياحية جديدة وجعلها أكثر جاذبية للسائح مثل تل العمارنة فى المنيا وغيرها.

وأشار عبدالنور إلى أهمية تطوير الخدمات

السياحية مثل الطيران العارض وغيرها من الأمور الجاذبة للسائح موضحا أن الفترة القادمة ستشهد اهتماما بالسياحة النيلية ورفع مستوى كفاءتها .

وقال إن الأزمة السياحية كانت أكثر تأثرا فى فبراير الماضى، حيث تراجعت بنسبة 80% عن نفس الشهر من العام الماضى ، وفى أبريل كان الانخفاض بنسبة 35 % مقارنة بنفس الشهر من العام الماضى .

وأكد على ضرورة تقديم كل المساندة للقطاع السياحى الذى يساهم بنسبة 5ر11 % من الناتج القومى وهو المصدر الرئيسى للنقد الأجنبى فى مصر مشيرا إلى أن السياحة الوافدة قبل الثورة كانت قد وصلت إلى قرابة 15 مليون سائح يحققون دخلا قرابة 13 مليار دولار.

أهم الاخبار