وزير إسرائيلي يستبعد الانسحاب من الضفة والقدس

محلية

الأحد, 12 ديسمبر 2010 20:21
القدس : أ ف ب


حذر وزير إسرائيلي من حزب الليكود- اليوم الأحد- من أن حكومته غير مستعدة لبحث قضايا جوهرية في النزاع مع الفلسطينيين تحت ضغوط المهل الزمنية، وذلك ردًا على تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

وقال وزير البيئة الإسرائيلي جلعاد أردان الذي يعتبر مقربًا من رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو "ليس من المنطقي ولا هو في مصلحة إسرائيل التفاوض مع ساعة توقيت في اليد".

وأضاف أن رئيس الوزراء "سيواصل العمل من أجل السلام على إلا ينطوي ثمنه بالطبع على تهديد لوجود ومستقبل إسرائيل".

واستبعد انسحابًا شاملاً من الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة، باعتبار أن هذه الأراضي يمكن أن تصبح قواعد لإسلاميين متحالفين مع إيران من أجل شن هجمات ضد إسرائيل.

من جهته، رد نتنياهو بحسب أوساطه الأحد على موقف وزير الدفاع إيهود باراك الذي تحدث في واشنطن عن فكرة تقسيم في إطار تسوية سلمية، وهي وجهة نظر متعارضة مع وجهة نظر نتنياهو.

وقال باراك "القدس ستناقش في النهاية (...) القدس الغربية واليهود (الأحياء اليهودية) لنا والأحياء العربية التي يسكنها لاجئون

لهم وحل تفاوضي للأماكن المقدسة".

وقال مسئول في مكتب نتنياهو لوكالة فرانس برس رافضًا كشف هويته أن "تعليقات وزير الدفاع تم التعبير عنها دون أدنى تنسيق مع رئيس الوزراء. أنها تمثل آراء معروفة منذ زمن طويل (لإيهود باراك), لكنها لا تعبر طبعًا عن وجهة نظر الحكومة".

في المقابل هدد وزير التجارة والصناعة العمالي بنيامين بن اليعازر بانسحاب حزبه من الحكومة في حال "جمود مفاوضات السلام" بسبب تصلب إسرائيل.

وقال للإذاعة "لن يكون لنا مكان في أي حكومة إن لم يكن هناك عملية سلام" معتبرًا أن إسرائيل " لا تملك سوى القليل جدًا من الوقت" لتقدم مقترحاتها لتسوية، كما طالبت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

 

أهم الاخبار