العطار يهدد بوقف إعانات المهن الطبية

محلية

السبت, 28 مايو 2011 14:11
كتبت- رقية عنتر:


هدد د. نبيل العطار أمين صندوق اتحاد المهن الطبية 400 ألف طبيب بإيقاف جميع الاعانات المقدمة من الاتحاد , لحين تسديد نقابات الأطباء والصيادلة والبيطريين ديونهم , والمقدرة ب40 مليون جنيه تقريبا, ملوحا بتقديم استقالته ومطالبة الحكومة بفرض الحراسة على هذه النقابات بالإضافة لنقابة أطباء الأسنان.

واتحاد المهن الطبية كيان أسس منذ الخمسينيات , ويحكمه قانون معدل رقم 13 لسنة 1983 ويضم نقابات الاطباء والصيادلة وأطباء الاسنان والبيطريين , ويمول من اشتراك الاعضاء فى النقابات 60 % من قيمة الاشتراك السنوى , وحصيلة دمغة مصانع الدواء وروشتات الاطباء ومزارع الدواجن , وإعانة وزارة الصحة السنوية بقيمة 100 ألف جنيه " 40 قرشا لكل عضو بالاتحاد" ,.

والإتحاد هو المسئول عن صرف المعاشات والإعانات والعلاج وتقديم خدمات نقابية لأعضاء الإتحاد والبالغ عددهم حاليا 400 ألف طبيب نصفهم أطباء بنقابة الأطباء, تليها نقابة الصيادلة ب100 الف صيدلى , ثم البيطريون ب50 الف طبيب , واخيرا 35 ألف طبيب اسنان .

سرد "العطار" قصة الاتحاد منذ تولى امانة صندوقه قائلا " صندوق المعاشات عندما توليته كان يملك أوعية ادخارية متعددة بقيمة مليار جنيه ما بين ودائع وشهادات ادخار ومشاركة لشركة المهن الطبية للدواء .

وأكد أن جميع النقابات كانت تدفع بانتظام حتى سيطر على مجلس نقابة الاطباء اعضاء من الاخوان المسلمين , فبدأت النقابة تتقاعس عن توريد قيمة الاشتراكات المطلوبة سنويا .

وبمرور الوقت قامت الثلاث نقابات الأخرى بتقليدها , حتى تراكمت ديون النقابات ووصلت إلى 40 مليون جنيه تقريبا, مقسمة بين الأطباء 20 مليون جنيه , والصيادلة 12 مليون جنيه , والبيطريين 6 ملايين , والأسنان 4 ملايين , وهذه الحصيلة لم ترصد داخلها مديونية العام الحالى.

وأضاف "العطار" وجهت منذ اسبوعين خطابات لأمناء صندوق نقابات الأطباء والصيادلة

والبيطريين تطالبهم بسداد مديونيتهم , بناء على قيام نقابة اطباء الاسنان بسداد مبلغ 3 ملايين جنيه من مستحقات الاتحاد , بنسبة 85 % من مجمل مستحقاته .

وطالبت" الأطباء " بسداد 13 مليون جنيه و900 ألف من مديونيتها , و" الصيادلة" 10 ملايين جنيه , و"البيطريين" 4 ملايين جنيه و45 ألفا , وهو ما يمثل نسبة 85 % من مستحقات الاتحاد لدى كل نقابة.

وحمل العطار نقابة الأطباء مسئولية تردى الحال فى الإتحاد باعتبارها حجر الاساس فيه والمستفيد الاول من خدماته لزيادة عدد اعضائها مقارنة بباقى النقابات ورغم ذلك تتقاعس عن سداد مديونيتها.

وقال "العطار" مطالبتى للنقابات بتسديد مديونيتها تأتى فى اطار التزامى بمسئوليتى الادبية والجنائية طبقا لمنصبى بالاتحاد , والمتعلق بتحصيل اموال الاتحاد والحفاظ عليها , واخشى ان أتهم بالتقصير من قبل 400 الف عضو .

وشدد على خطورة الموقف وتأثير ما يحدث على دفع صندوق المعاشات.

وأوضح العطار أن مدفوعات صندوق المعاشات سنويا تتمثل فى دفع 22 مليون جنيه لمشروع العلاج , لتقديم خدمة طبية لـ250 ألف طبيب مشارك به , و7 ملايين جنيه للاعانات , و140 مليون جنيه معاشات بواقع 300 جنيه شهريا لكل عضو , مشيرا الى دراسة مجلس الاتحاد زيادة المعاش إلى 400 جنيه ليتناسب مع الاوضاع المتردية بالبلاد.

وكشف "العطار" عن سبب تصعيد موقفه هذه الفترة قائلا " نحن الآن فى مرحلة الاستعداد للانتخابات النقابية أى أن مجالس النقابات القديمة ستتغير بأخرى , وقد ترفض هذه المجالس تسديد ماعليها من ديون مطالبة بإسقاطها واعدام متأخراتها , بحجة انها

مسئولية المجلس السابق , مما يضيع على الاتحاد مبلغا ضخما , ويعرضه للانشقاق وستصبح الاتهامات للجميع بالجملة !! ".

وأعرب "العطار" عن استيائه الشديد لعدم وجود نص قانونى يفرض عقوبة مادية على النقابات المتخلفة عن دفع مستحقاتها, مطالبا بضرورة تعديل المادة 9 من قانون الإتحاد فى اسرع وقت لتشتمل نصوصه على مادة تفرض جزاءً على المتأخرين فى السداد , مناشدا النقابات مساعدة الاتحاد وسداد ديونها ابراءً لذمتها ولإتاحة فرصة تسليم الصندوق لمجلس جديد بشكل سليم وواضح المعالم .

وانتقد العطار عدم حضور أعضاء الاتحاد خلال الجمعيتين العموميتين الماضيتين لاعتماد اجراء قانونى يتخذ ضد المتخلفين عن الدفع , معربا عن أسفه لعدم حضور سوى 3 اعضاء فى اجتماع الجمعية الاولى وحضوره فقط فى الاجتماع الثانى امس الجمعة , قائلا " المصيبة 3 بس اللى حضروا وهم اعضاء مجلس الاتحاد كمان , وباقى المجلس – 12 عضوا – وال400 الف عضو لم يحضر منهم احد , وما حدث مصيبة وفضيحة , فهل يعقل ان اتحادا يملك هذا العدد لا يحضر له 300 عضو المطلوبين لصحة عقد الجمعية؟".

وأوضح "العطار" أن آخر خطوة يستطيع فعلها دعوة مجالس النقابات الاربعة للاجتماع الخميس المقبل , لاعتماد المطالب السابقة طبقا لنص القانون , مبديا تخوفه من رفض اعضاء النقابات زيادة المعاش , باعتبار أن شرط الزيادة سداد مديونيتهم , مؤكدا ان الاجتماع يصبح قانونيا بحضور ثلثى كل مجلس نقابة .

فيما رد د. عصام العريان امين صندوق نقابة الاطباء قائلا " هذه اموال متراكمة منذ فترة , ونحن منتظمون فى الدفع منذ 6 سنوات , وميزانية الاتحاد لا تعتمد على الاشتراكات فقط , الا ان المشكلة ان باقى النقابات لا تدفع هى الاخرى وهذا شىء مؤسف ويعرض ميزانية الاتحاد للخطر ".

بينما عقب د. احمد فرحات نقيب الأطباء البيطريين قائلا " هذه الاموال لا تعتبر دين على النقابة للاتحاد بالمعنى المتعارف عليه , لأن فى النهاية اموال الإتحاد اموال للنقابات الأربعة , الا اننا نسدد شهريا 50 الف جنيه للاتحاد , وحاليا تدرس النقابة زيادة القسط الشهرى المستحق للاتحاد ".

ونفى "فرحات" ان تكون مديونية نقابيته قد تخطت ال3 ملايين جنيه , قائلا " الرقم الذى ذكره امين صندوق الاتحاد مبالغ فيه !!".

أهم الاخبار