سلامة : يد الإهمال قبل الثورة وراء أزمة ملف النيل

محلية

السبت, 28 مايو 2011 14:05
كتب – زكى السعدنى :


أكد د. عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالى فى افتتاح المنتدى العربى الافريقى اليوم أن يد الإهمال طالت ملف مياه نهر النيل خلال العقود الأخيرة، إلى درجةٍ أخرجت مصر من نطاق الشريك الطبيعي المهم والجار الشقيق صاحب الخبرة، إلى نطاق غير مألوف وغير محسوب من العلاقات المتوترة.

وأضاف أن حالة اللامبالاة الشديدة من جانبنا، على المستويين الرسمي والشعبي، والفتور شبه الكامل عن دور مصر الرائد في محيطها الأفريقي، وهو ما قابله الأشقاء حول المجرى بفتور مماثل، وصل إلى حد التنافر.واستغلال

بعض الأيادي الخبيثة للفراغ الذي تركته مصر في هذا المحيط.

وأضاف أن مصر انتبهت أخيرا إلى هذا الملف، وبدأت فى اتخاذ خطوات إيجابية جدية تجاه الأشقاء.

وأضاف أننا، وقبل أن نطالب الإخوة في حوض النيل بالوفاء بما يفرضه عليهم التاريخ المشرف من العلاقات الودية مع مصر، نجدنا نطالب أنفسنا بأن نضطلع بدورنا، ونعود إلى عهدنا مع إخوتنا، في إطار من الاحترام المتبادل، والمصلحة المشتركة، وبما يقطع الطريق على الأيدي

العابثة في هذا الملف.

وعلى جانبٍ آخر، نحتاج وبشدة، إلى البحث في عدد من القضايا الهامة ذات الصلة بموضوع النيل والمياه بوجه عام، وتمثل تحديات تواجهنا، لكنها أيضاً تشتمل على فرص يمكن أن تحقق لنا ما نصبو إليه من أمن مائي، وعلاقات متميزة مع الدول الشقيقة في حوض النيل.

وأضاف أنه يجب تعظيم أوجه التعاون بين مصر ودول حوض النيل في مجال العلاقات الثقافية، وعلى وجه الخصوص العلاقات العلمية والتعليمية ، بدأنا بالفعل العمل على هذا الملف، من خلال عدد من المبادرات والمنح والمشروعات التعليمية كما بدأنا إنشاء مكاتب ثقافية في بعض دول الحوض، نسعى في القريب إلى زيادتها لتغطي هذه المنطقة الحيوية لأمننا القومي.

أهم الاخبار