رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السناوي: أوقفت صراع الوفد والناصريين

محلية

الأحد, 12 ديسمبر 2010 19:45
خاص: بوابة الوفد


برر الزميل عبدالله السناوي اليوم الأحد استقالته من رئاسة تحرير جريدة العربى الناصرية بعد عشر سنوات من قيادته لها بـ"الطموح إلى تجربة تجدد دمي مهنياً".

 

واستعرض السناوي في اتصال مع برنامج "مانشيت" على قناة "otv" الذي يقدمه الإعلامي جابر القرموطي انجازات الجريدة في السنوات الماضية، ولعبها دورا مهما في اغلاق الصراع بين الناصريين و"الوفد".

وأضاف " ساهمت العربي في توسيع هامش الحريات العامة واخترقت المحظور، ناقشت رئاسة الدولة والتمديد للرئيس مبارك وانفردت طوال أربع سنوات بكشف ومقاومة التوريث، ومهدت لحالة الحراك التي تشهدها مصر منذ ست سنوات".

ونفى السناوي ان يكون استقالته علاقة بالصراعات المتفجرة داخل الحزب الناصرى بين جبهتى أحمد حسن وسامح عاشور عقب انتهاء انتخابات مجلس الشعب: "أعلنت أكثر من مرة خلال عامين رغبتي فى الاستقالة من العربى".

السناوي أرجع إرتباط اسمه بأكثر من تجربة.. الشروق، الدستور، بالبديل، ويومية الفجر، وبتجربة يرعاها الأستاذ محمد حسنين هيكل: بأنها تكهنات بعضها غير صحيح.. وبعضها يعبر عن ثقة منحها لي الوسط الصحفي"، مضيفاً: أترقب تبلور تجربة صحفية جديدة قد يُعلن عنها رسمياً أول يناير المقبل".

وفي ذات السياق، نقل القرموطي عن

أحمد الجمال، نائب رئيس الحزب الناصري، أن الامانة العامة للحزب ستناقش خلافة السناوي في رئاسة تحرير العربي مساء الخميس القادم.. "وعلى أقصى تقدير إجتماع المكتب السياسي للحزب يوم الثلاثاء"، مرجحاً ان يكون رئيس التحرير الجديد من بين أبناء الجريدة.

إشارة الجمال لإجتماع الامانة العامة للحزب يكشف عن إنحيازه لجبهة أحمد حسن في الصراع الدائر في الناصري. فالجمال رُشح رئيساً لمجلس إدارة وتحرير العربي في سيناريو تطوير الحزب الذي طرحته جبهة الإصلاح داخل الناصري بقيادة سامح عاشور.

داخل جبهة أحمد حسن إنقسمت الأراء حول خلافة السناوي، الأول يطالب بـ"اسم ناصري" من خارج الجريدة، والثاني يميل للإستفادة من تراكم الخبرات بداخلها، وهو ما ينحاز إلى (الجمال) داعماً رئاسة مشتركة للتحرير بين زميلين من الجريدة.

 

أهم الاخبار