رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المغربي يرعى أول مؤتمر إسكان عربي

محلية

الأحد, 12 ديسمبر 2010 16:19


تنظم وزارة الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية، والمركز القومى لبحوث الإسكان والبناء، أول مؤتمر إسكان عربى، تحت مظلة جامعة الدول العربية، تحت عنوان "استدامة البناء فى الدول العربية وخاصة البيئة الصحراوية" وذلك في الفترة من 23-26 ديسمبر الحالى. صرح بذلك المهندس أحمد المغربى، وزير الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية، مضيفا أن المؤتمر يهدف إلى تحديد الرؤى والسياسات التى تعمل على ضمان استدامة التنمية العمرانية للبيئة الصحراوية، وترشيد استهلاك المياه والطاقة، وحسن استغلال الموارد الطبيعية، بما يضمن الحفاظ على المخزون الاستراتيجى، مع الحفاظ على هوية البيئة الصحراوية العربية وخصوصيتها الثقافية، والاستفادة من تقنيات الطاقة الجديدة والمتجددة للمناطق الصحراوية، ونشر ثقافة تدوير المخلفات بأنواعها، وإعادة استخدامها.

بالإضافة إلى وضع أسس تخطيط وإدارة العمران لتحقيق ظروف معيشية جاذبة للسكان،

وتوفير حياة افضل وأكثر رفاهية لسكان المناطق الصحراوية.

وقال د.مصطفى الدمرداش، رئيس مجلس إدارة المركز القومى لبحوث الإسكان والبناء إن برنامج المؤتمر، الذى سيعقد بمقر المركز، يتضمن جلسات أبحاث، وورش عمل ومحاضرات رئيسية يلقيها نخبة من الخبراء المتخصصين بمصر والدول العربية، بهدف تبادل الخبرات فى مجال استدامة البناء بالمنطقة العربية والبيئة الصحراوية، والتعرف على التجارب العربية المختلفة للإسكان والنمو العمرانى للبيئة الصحراوية.

كما يتضمن برنامج المؤتمر تنظيم زيارة ميدانية إلى القرية الذكية والحديقة المستدامة بأرض المركز بمدينة 6 أكتوبر، بهدف التعرف على أحدث أنظمة البناء الموفرة للطاقة والصديقة للبيئة، ومنخفضة التكاليف، والتى قام المركز بتنفيذها .

وأشار د.مصطفى الدمرداش إلى أن المنطقة العربية شهدت نهضة عمرانية كبيرة خلال العقدين الأخيرين، اشتملت على أنماط عديدة من التنمية العمرانية لمواكبة الزيادة السكانية المستمرة، ونزوح سكان البادية والريف إلى المدن، الأمر الذى استلزم التوسع فى المناطق الصحراوية، وتوفير الخدمات ومقومات السكن المصاحبة.

ونظرا لأن البيئة الصحراوية تسود أغلب مناطق الدول العربية مع تنوع المناخ وندرة المياه والطاقة فى بعض الدول العربية، إلى جانب الظروف الاقتصادية السائدة عالميا، والتذبذب المستمر فى أسعار مواد البناء، فقد أدت كل هذه العوامل إلى ضرورة الاهتمام باستدامة النمو العمرانى، مع عدم إغفال متطلبات بناء وإدارة تنمية المجتمعات فى الصحراء مع الاستفادة من الموارد الطبيعية، وتقنيات الطاقات الجديدة والمتجددة، وأساليب الانشاء المتطورة والملائمة للبيئة الصحراوية.

ونظرا للعلاقات التاريخية والطبيعية بين دول المنطقة العربية، وضرورة وجود تعاون بينها، فقد رأى مجلس وزراء الاسكان والتعمير العرب بجامعة الدول العربية أن تقوم جمهورية مصر العربية، ممثلة فى وزارة الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية، بتنظيم هذا المؤتمر.

أهم الاخبار