مافيا التعدي‮ ‬علي‮ ‬الأراضي‮ ‬الزراعية والنيل‮ ‬يرفعون راية التحدي

محلية

الجمعة, 27 مايو 2011 16:58
كتب‮ - ‬سامي‮ ‬الطراوي‮ ‬ونورا طاهر وسيد الشورة ومحمد عبدالحميد وعبدالمنعم حجازي‮ ‬ومحمد حسين‮:‬

المشكلة الأساسية التي‮ ‬تساعد في‮ ‬القضاء علي‮ ‬الرقعة الزراعية وتدمير الثروة الزراعية التعدي‮ ‬الإجرامي‮ ‬علي‮ ‬الرقعة الزراعية بالبناء العشوائي والتعديات المخالفة علي‮ ‬الأراضي‮ ‬الزراعية

التي‮ ‬أدت إلي‮ ‬النقص الحاد في‮ ‬المحاصيل الزراعية وضياع آلاف من الأفدنة الخصبة وأجود أنواع الأراضي‮ ‬الزراعية،‮ ‬فقد أكد محمود عثمان أن السبب الرئيسي لتآكل الرقعة الزراعية بمحافظة الجيزة،‮ ‬وخاصة قري‮ ‬مركز الجيزة تواطؤ المجلس المحلي‮ ‬مع الإدارة المحلية من مسئولي‮ ‬الزراعة والري‮ ‬مع بلطجية التعدي‮ ‬علي‮ ‬الأراضي‮ ‬الزراعية بالبناء مقابل مبلغ‮ ‬من المال‮ ‬يدفعه المتعدي‮ ‬علي‮ ‬الأراضي‮ ‬لمسئولي‮ ‬الزراعة والري‮ ‬الفاسدين تحت مرأي ومسمع المحافظة والأمن‮.‬

وازداد الأمر خطورة بعد الثورة نظراً‮ ‬للانفلات الأمني‮ ‬وعدم السيطرة علي‮ ‬بلطجية التعدي‮ ‬علي‮ ‬الأراضي‮ ‬الزراعية لتواطؤ مسئولي‮ ‬الزراعة والري‮ ‬والأمن والتعتيم علي‮ ‬هذا الفساد‮.‬

فلابد أن‮ ‬يلتفت محافظ الجيزة بعين الجد حتي‮ ‬لا تكون النتائج خطيرة وتودي‮ ‬إلي‮ ‬ازدياد بؤر الفساد التي‮ ‬تهدد الأمن القومي‮ ‬الغذائي بكارثة حقيقية‮.‬

تشهد منطقة الدواجن علي‮ ‬كورنيش النيل بحلوان،‮ ‬تعدي‮ ‬أستاذ جامعي‮ ‬بردم أكثر من‮ ‬40‮ ‬فداناً‮ ‬علي‮ ‬طرح نهر النيل‮.‬

فشلت الأجهزة الحكومية والرقابية والتنفيذية علي‮ ‬مدار‮ ‬10‮ ‬سنوات في إنقاذ شريان الحياة من التعدي‮ ‬السافر،‮ ‬رغم تقديم الأهالي‮ ‬للعديد من البلاغات وعلي‮ ‬رأسهم بلاغ‮ ‬إلي‮ ‬المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام هذه الواقعة بتهمة ردم النيل‮.‬

تبدأ وقائع التعدي‮ ‬عند تقديم الطبيب لاستئجار قطعة أرض بمساحة‮ ‬15‮ ‬فداناً‮ ‬و14‮ ‬قيراطاً‮ ‬و6‮ ‬أسهم بقيمة‮ ‬377‭.‬5‮ ‬جنيه فقط للفدان الواحد مقابل إنشاء أحواض سمكية بواقع جنيهين للمتر المربع الواحد للمباني‮ ‬وذلك تم بموافقة الإدارة المركزية للملكية والتصرف التابعة للهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية بمحافظة الجيزة‮.‬

بدأ‮ »‬الردم‮« ‬بإلقاء كم هائل من الكتل الخرسانية في‮ ‬قاع النيل حتي‮ ‬بلغ‮ ‬حد معين،‮ ‬ثم قام بالاتفاق مع شركة‮ (‬أوروبا‮) ‬المسئولة عن عربات القمامة والتي‮ ‬تنوعت أشكالها مع كل مرة بإلقاء مخلفات البناء مع القمامة والتي‮ ‬يتم تجميعها من محافظة حلوان‮ (‬سابقاً‮).‬

أدانه المجلس الشعبي‮ ‬المحلي‮ ‬لحي‮ ‬حلوان وتم رفعه إلي‮ ‬الأجهزة الرقابية بالإدارة العامة لحماية النيل بحلوان لمخالفته لقانون رقم‮ (‬12‮) ‬لسنة‮ ‬84‮ ‬الخاص،‮ ‬بالري‮ ‬والصرف بإتلاف الزراعات المحيطة بالمنطقة‮.‬

عجز الأهالي‮ ‬بعد طرق أبواب المسئولين بحلوان منذ‮ ‬5‮ ‬سنوات لإنقاذ نهر النيل من عمليات الردم المستمرة،‮ ‬مطالبين النائب العام والمجلس العسكري،‮ ‬بالتدخل بفتح التحقيق في‮ ‬هذا الأمر‮.‬

أكد اللواء محمود عاصم جاد محافظ الفيوم علي‮ ‬حماية الأراضي‮ ‬الزراعية من تعديات البلطجية،‮ ‬مشدداً‮ ‬علي‮ ‬تنفيذ قوانين رادعة بتغليظ العقوبة علي‮ ‬أي‮ ‬متعد‮.‬

أشار‮ »‬عاصم‮« ‬إلي‮ ‬انخفاض نسبة التعديات علي‮ ‬الأراضي‮ ‬الزراعية،‮ ‬والتي‮ ‬بلغت‮ ‬35‮ ‬حالة بدلاً‮ ‬من‮ ‬250‮ ‬حالة منذ شهور،‮ ‬بإجمالي‮ ‬4648‮ ‬حالة تعد علي‮ ‬مستوي‮ ‬المحافظة‮.‬

كشف المهندس حمدي‮ ‬صالح مدير حماية الأراضي‮ ‬بمديرية الزراعة بالفيوم،‮ ‬تعرض الإدارة المحلية لمخاطر تهديد حياتهم،‮ ‬بسبب تصعيد حملات الإزالة علي‮ ‬أراضي‮ ‬الدولة،‮ ‬والتي‮ ‬تتم بشكل مستمر‮.‬

ومن جهة أخري‮ ‬انتشرت ظاهرة جديدة لنوع من التعدي‮ ‬بقيام البعض بتجريف مساحات كبيرة من الأراضي‮ ‬الزراعية،‮ ‬بوضع أعمدة خشبية تغطي‮ ‬بـ‮ »‬البوص والسعف‮« ‬تتخذ كغرز ومقاهٍ‮ ‬يصطف علي‮ ‬جوانب الطرق العشرات من السيارات،‮ ‬مما دفع العديد من الأهالي‮ ‬بتنفيذ نفس

الفكرة في‮ ‬أماكن مختلفة،‮ ‬وساعد في‮ ‬انتشار ذلك سماح شركة الكهرباء بتوصيل التيار في‮ ‬غياب للرقابة الأمنية والمحلية‮.‬

استغل البلطجية‮ ‬غياب الشرطة بمركز سمنود بمحافظة الغربية،‮ ‬وقاموا بالتعدي‮ ‬علي‮ ‬طرح نهر النيل،‮ ‬وسط حالة من الفوضي‮ ‬والرقابة‮ ‬يتزعمها قيادات معروفة بالحزب الوطني‮ »‬المنحل‮«.‬

اتهم المواطنون رؤساء المدن والأمن والري‮ ‬بالتواطؤ مع قيادات النظام القديم لانتشار الفساد بترك التعديات علي‮ ‬أملاك الدولة بطرح النيل دون محاسبة‮.‬

حدد المواطنون قري‮ ‬بعينها كالناصرية وميت بدر حلاوة وميت عساس وكفر الثعبانية وأبو صير،‮ ‬قام البلطجية بالتعدي‮ ‬علي‮ ‬طرح نهرها،‮ ‬مشيرين إلي وجود قرارات بالإزالة ولكن مع إيقاف التنفيذ بسبب نفوذ قيادات بالحزب الوطني‮ »‬المنحل‮«.‬

يطالب المواطنون بسرعة تدخل اللواء محمد الفخراني‮ ‬محافظ الغربية بإزالة التعديات علي‮ ‬طرح نهر النيل،‮ ‬مشددين علي‮ ‬استخدام القوة والحزم حتي‮ ‬يصبحوا‮ »‬عبرة‮« ‬لمن لم‮ ‬يعتبر‮.‬

أعلن الدكتور عادل زايد محافظ القليوبية في‮ ‬تصريحات صحفية بديوان عام المحافظة أنه لن‮ ‬يسمح لأي‮ ‬شخص باستغلال نفوذه بالاستيلاء علي‮ ‬أراضي‮ ‬الدولة أو أراضي‮ ‬المواطنين‮.‬

أكد المحافظ أنه تم التنسيق مع الشرطة والقوات المسلحة لإزالة التعديات والاشغالات علي‮ ‬أملاك الدولة بجميع قري‮ ‬ومدن المحافظة،‮ ‬مشيراً‮ ‬إلي‮ ‬أن أجهزة الزراعة سجلت أكثر من‮ ‬2000‮ ‬حالة،‮ ‬مشيراً‮ ‬لاستمرار أكثر من‮ ‬60‮ ‬فداناً‮ ‬رصد باقي‮ ‬المخالفات‮.‬

قامت قوة من مديرية أمن المنوفية والقوات المسلحة برئاسة اللواء حمدي‮ ‬الديب مدير الأمن وبعض من قيادات القوات المسلحة بالبدء في‮ ‬إزالة التعديات علي‮ ‬314‮ ‬وحدة سكنية بمدينة السادات استغل البلطجية‮ ‬غياب الأمن بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير بمحاولة فرض سياسة الأمر الواقع‮.‬

أكد المستشار أشرف هلال محافظ المنوفية أن إزالة التعديات علي‮ ‬أملاك الدولة لن‮ ‬يتوقف مشيراً‮ ‬لاستمرار الحملة وتم إزالة التعديات علي‮ ‬17‮ ‬ألف فدان بمدينة السادات‮.‬

استطاعت حملة مكونة من القوات المسلحة،‮ ‬والأمن،‮ ‬والإدارة المحلية بإزالة‮ ‬25‮ ‬حالة تعدٍ‮ ‬علي‮ ‬الأراضي‮ ‬الزراعية بمركز مغاغة بمساحات‮ ‬5‮ ‬أفدنة من إجمالي‮ ‬1727‮ ‬حالة علي‮ ‬مساحة‮ ‬98‮ ‬فداناً‮.‬

قامت الحملة بإزالة التعديات المقامة عليها والتي‮ ‬شملت‮ ‬7‮ ‬حالات بحوض الاستيلاء و10‮ ‬حوض الجزيرة و5‮ ‬بعزبة الصعايدة و3‮ ‬بقرية علي‮ ‬باشا‮.‬

 

أهم الاخبار