رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خطيبا الحرمين يطالبان بإزاحة الظلم عن أهل سوريا

محلية

الجمعة, 14 يونيو 2013 17:04
خطيبا الحرمين يطالبان بإزاحة الظلم عن أهل سوريا

دعا إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ، الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم، في خطبة الجمعة التي ألقاها في المسجد الحرام اليوم الجمعة، إلى بذل مزيد من الجهود، وبذل المساعي، والإصرار على إزاحة الظلم، الذي يتعرض له السوريون بشتى السبل.

وقال فضيلة الشيخ سعود الشريم، في خطبته بالمسجد الحرام: "إن لنا إخواناً في الشام تسللت إليهم المحن، وتكاثرت عليهم، اجتالتهم قوة الظلم والبغي، فضاعوا وسط زحام التسلط والجبروت، ظلم وعدوان، وفاقة وتشريد، أطفال يتامى، ونساء ثكالى، يبكون ألماً، ويتلمظون جوعاً وقهراً، قد انهارت سقوفهم، وتهدمت جدرانهم، وتساقطت بيوتهم، وانهالت عليهم حمم القنابل والشظايا، وامتلأت أوديتهم جثثاً وهاماً، فما عادت الدور دوراً،

ولا المنازل منازل".
وأضاف قائلاً: "إن ذلك كله ليضع على كل عاتق نصيبه من المسؤولية أمام الله، من قادة، وحكام، وعلماء، ومصلحين، ومفكرين، وشعوب؛ ليقف المسلمون أمام موقف واع موحد، تجاه طوفان التكالف والتمالؤ على إخواننا في سوريا".
وتابع: "على كل واحد منا مسؤوليته تجاه إخواننا في الشام، فالله الله أمة الإسلام! والله الله قادة المسلمين! إن إخواننا بحاجة إلى مزيد جهود، وبذل المساعي، والإصرار على إزاحة هذا الظلم والعدوان، الذي لا رأفة فيه ولا رحمة، بشتى السبل بلا استثناء".
وتوجه لأهل سوريا قائلاً: "وأما إخواننا
في الشام، فإننا نقول لهم: إن الله مع الصابرين، ومع الذين اتقوا والذين هم محسنون، إن الله لطيف بعباده، وسينصر المظلوم بوعده الذي كتبه على نفسه".
وفي المدينة المنورة، قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي، الشيخ حسين آل الشيخ، في خطبته اليوم الجمعة: "إن من أعظم الموبقات السعي في سفك دماء المسلمين، وهتك أعراضهم، والاعتداء على أموالهم، قال الله تعالى: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً)، فما بال المسلمين يتهاونون بعد هذا البيان الواضح والزجر البالغ؟!".
ومضى إمام وخطيب المسجد النبوي يقول: "إنه يجب على المسلمين اليوم، وقد عمهم الخزي والعار، بما يسفك في أرضهم من دماء، التعاون على ردع الظلم، وعلى نصر المظلوم، فذلك من أصول الدين، ومن ركائز الشريعة التي لا يختلف عليها أحد من المسلمين.

أهم الاخبار