رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عقب إغلاق محابس الغاز عن بلبيس...

"ناشيونال جاس": مجرمون قطعوا خط الغاز بالشرقية

محلية

الأحد, 09 يونيو 2013 11:40
ناشيونال جاس: مجرمون قطعوا خط الغاز بالشرقية
الشرقية- ياسر مطري

قالت شركة ناشيونال جاس صاحبة امتياز إمداد وتوصيل الغاز الطبيعي فى محافظة الشرقية، عبر بيان أرسلته لــــ"الوفد"، إن مجرمين قاموا بقطع الغاز عن بعض مدن الشرقية للانتقام من الشركة, وذلك في ظل صمت وتخاذل الهيئة العامة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، وذلك "كما وصف البيان، للضغط على الشركة وإظهارها بصورة العاجزة عن إدارة مرفق الغاز الذي تقوم به الشركة منذ عام 1999 والضغط عليها للتنازل عن حقها لدى الهيئة العامة للبترول والذي يبلغ 320 مليون جنيه مصرى، والذي صدر به حكم التحكيم الدولي لصالح الشركة.

وأضاف البيان، أن الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) كانت قد استقبلت المخربين عقب اقتحامهم للمقر الرئيسي للشركة، واحتلال محطات تخفيض الضغط بتاريخ 6/8/2011، واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم، الأمر الذي ساعد المخربين علي كسر الأقفال الحديدية لمحابس الغاز بمدينة الزقازيق، وأغلقوا المحبس الرئيسي، مما تسبب في قطع الغاز عن ثلاثين ألف عميل بالمدينة, وإلحاق خسائر مادية ومعنوية فادحة بالشركة.
وأضاف بيان ناشيونال جاس، أنه في 23/8/2011 قام مجموعة من المخربين باحتلال المقار الرئيسية للشركة والتي تحتوي على شبكة الإنترنت

الداخلية التي تربط جميع أفرع الشركة وكذلك الخزينة الرئيسية وجميع مستندات الإدارة المالية، مما أدى إلى غلق جميع أفرع الشركة وتوقفها عن العمل إلى أن قامت القوات المسلحة بطردهم في 29/9/2011 بعد الاستعانة بها، مشيرا إلى أنهم تجاوزا العشرات من البلاغات الكيدية التي قدمتها الهيئة العامة للبترول ضدها، فضلاً عن قيام الهيئة بإصدار قرار بسحب أعمال الشركة في 15/4/2012 دون انتظار لأحكام القضاء، إلا أن القضاء أصدر الحكم برفض وإيقاف هذا القرار الظالم وبعد التحقيق عاد القضاء، وأصدر حكماً ببطلان جميع مزاعم الهيئة وشركة إيجاس، واستبعاد كل المخالفات التي اتهمت بها، وعدم صحة هذه الاتهامات بالإهمال، ونفي شبهة الاعتداء على المال العام.
وتابع البيان: لجأت شركة إيجاس لما أعيتها الحيل, إلى تمثيلية هزلية ساذجة لا يمكن لعاقل أن يصدقها أو يشك في بطلانها, فقد فوجئت غرفة الطوارئ بالشركة يوم الثلاثاء 8/5/2013 بتلقي بلاغات طوارئ من الساعة الخامسة مساء الثلاثاء وحتى الساعة الثامنة
مساء الأربعاء بحدوث تسريبات غاز في أماكن متفرقة بلغت 214 بلاغ وهو عدد يفوق كل ما تلقته الشركة من بلاغات على مدار 13 عاماً, وقد قامت الشركة على الفور بإعداد أربع فرق طوارئ للتفاعل والتأمين, وتبين أن السبب في جميع الحالات هو عبث متعمد لإحداث تسريب غاز وذلك بتهوية الطبة الخاصة بشكل جزئي في كل هذه الأماكن المتباعدة، مما أضعف الغاز في كثير من العقارات وفي بعض الحالات الأخرى كان يتم غلق محبس فرع الخدمة لإحداث ضعف في تدفق الغاز.
واختتمت شركة ناشوينال جاس بيانها، بان الطامة الكبرى حدثت فجر الخميس 6 / 6 / 2013, عندما قام عدد من البلطجية بالتمادى فى التخريب بغلق وإتلاف المحابس الرئيسية بشوارع مدينة بلبيس، مما تسبب فى انقطاع الغاز عن حوالى أربعون ألف عميل بمناطق متفرقة فى المدينة "منازل ومخابز ومحال تجارية", دون مراعاة أو اهتمام مصالح أهالى المدينة وزيادة معاناتهم من المشكلات المعيشية بالقيام بهذا العمل الإجرامى،
رغم كل ذلك سارعت الشركة منذ وقوع الكارثة بتسخير كل إمكانياتها لإصلاح الأعطال فى زمن قياسى, كما أنها تواصل محاولة توصيل الغاز للمتضررين فى أسرع وقت, كما قامت بابلاغ الشرطة بما حدث, وطالبتها بسرعة القبض على المتورطين وتقديمهم للعدالة، مشيرة إلى أنها ما زالت على عهدها بتقديم الخدمات على أحسن وجه لأهالى الشرقية رغم ما تلاقيه من إجرام وتعنت وتعدٍ من قبل الخارجين عن القانون.


 

أهم الاخبار