رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الصيادلة" ترفض تفاوت أجورالطبيب والصيدلي

محلية

السبت, 21 مايو 2011 14:30
القاهرة - أ ش أ


أكد د. محمد عبدالجواد وكيل نقابة الصيادلة والقائم بأعمال النقيب ، رفضه التام للتفريق بين الطبيب والصيدلى في تحديد الحد الأدنى للأجور، معتبرا اختلاف عدد سنوات الدراسة لكل مهنة لا يعد مبررا لزيادة فئة دون غيرها من الفريق الطبى. وقالت نقابة الصيادلة اليوم السبت إن الفريق الطبى تؤدى فيه كل فئة دورها فى خدمة المريض المصرى ، فضلا عن أن ذلك غير معمول به عند تحديد أساسى راتب الحاصلين على مؤهل عال بالعاملين بأجهزة الدولة سواء كان مدة دراستهم أربع أو خمس أو ست سنوات

.

وذكر البيان أن ذلك جاء فى إطار رده على خطاب الدكتور عادل عدوى مساعد وزير الصحة لشئون الطب العلاجى ، الخاص بمحضر الاجتماع الأول للمجلس الأعلى للصحة ، حيث شدد الدكتور عبد الجواد أنه لم يقبل على الإطلاق، فى الاجتماع أن يتم التفريق بين الطبيب والصيدلى.

وأضاف البيان أن وكيل النقابة التقى بالدكتور عبدالحميد أباظة مساعد وزير الصحة للشئون الفنية والسياسية ، فى أعقاب ما نشر بالصحف عن وجود هذه الفروق بين

أجور الأطباء والصيادلة، وما أثاره ذلك من ثورة وغضب بين الصيادلة الحكوميين ،

مشيرا إلى أن د. أباظة ، نفى صحة هذه التصريحات وأفاد النقابة بجداول رواتب متساوية بين الصيادلة وأطباء الأسنان، والتى يجب أن تتساوى كذلك مع الأطباء البشريين.

وأوضح عبدالجواد أن الوضع السياسى المحتقن حاليا والظروف الانتقالية الصعبة التى تمر بها البلاد لا تحتمل المزيد من الاحتقانات بين فئات الشعب المختلفة وخاصة بين تلك التى تعمل معا فى فريق طبى واحد، وعلينا جميعا وكل من موقع مسئوليته ، أن نحافظ على استقرار المجمتع الصحى واستمرار تقديم الخدمة الصحية اللازمة للمرضى والمجتمع المصرى وأن نعبر بسلام هذه المرحلة الانتقالية إلى مرحلة البناء التى قامت من أجلها ثورة 25 يناير .

أهم الاخبار