مصر تؤكد أهمية المؤتمر الوزاري لحركة عدم الانحياز

محلية

الجمعة, 20 مايو 2011 15:08
أ ش أ:


أكد السفير ماجد عبدالفتاح المندوب الدائم لبعثة مصر الدائمة بالأمم المتحدة أهمية المؤتمر الوزاري السادس عشر لحركة عدم الانحياز الذي يبدأ أعماله في بالي بأندونيسيا من 24 - 27 مايو الجاري.

ويعد المؤتمر المحفل الدولي الأكبر الذي تترأسه مصر منذ قيام ثورة 25 يناير وذلك بوفد رفيع المستوى برئاسة وزير الخارجية د.نبيل العربي.

وقال عبدالفتاح: إن مصر تعود بهذا الحدث المهم لتتبوأ دورها الريادى كرئيس لحركة عدم الانحياز ولكى تؤكد على الثوابت الرئيسية التى قامت على أساسها الحركة منذ تأسيسها فى الخميسنيات.

وأضاف أن مصر الثورة هى أقوى من مصر قبل الثورة فهى الدولة الرائدة فى مجالات حقوق الإنسان وتمكين المرأة وشئون الطفل والرائدة فى إعلاء المبادئ العشرة التى أرساها الرئيس الراحل جمال عبدالناصر فى باندونج عام 1955 .

وأوضح أن "رسالة مصر فى هذا المؤتمر فى ظل الربيع العربي الذي يسود المنطقة هي أن القيادات لابد وان تستجيب لمتطلبات الشعوب وأن صالح الشعوب العربية هو مايجب

أن يشغلنا ويكون على رأس أولوياتنا".

وأشار إلى أنه في إطار الموقف التاريخي

لحركة عدم الانحياز في دعم القضية الفلسطينية فإنه من المتوقع عقد اجتماع أثناء المؤتمر لبحث سبل دعم الحركة للجانب الفلسطينى فى حال اذا قرر الفلسطينيون التقدم بقرار للجمعية العامة للأمم المتحدة فى سبتمبر القادم حول إعلان الدولة الفلسطينية المستقلة.

وأضاف عبدالفتاح ان لجنة فلسطين سوف تصدر إعلانا حول المحتجزين والأسرى الفلسطينيين تطالب فيه بتحرك دولى لإطلاق سراحهم .

ومن المقرر أن يصدر المؤتمر وثيقة ختامية تتضمن مواقف الدول الأعضاء فى الحركة من كافة الموضوعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية المطروحة على الساحة الدولية.

وسيعقد خلال المؤتمر احتفال كبير بمناسبة مرور خمسين عاما على تأسيس حركة عدم الانحياز وسيصدر إعلان بهذا الشأن يتضمن رؤية الحركة لما أنجزته وتوجهاتها المستقبلية.

أهم الاخبار