رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قبطيات ماسبيرو‮ ‬يهينون حجاب الصحفيات

محلية

الخميس, 19 مايو 2011 17:11
كتبت‮ - ‬علياء علي‮ ‬وسها صلاح‮:‬

قرر معتصمو ماسبيرو الاستمرار في اعتصامهم،‮ ‬لحين انتهاء أزمة كنيسة العذراء بعين شمس،‮ ‬ومطرانية مغاغة،‮ ‬بعدما كانوا قد قرروا الانصراف وتنظيف المكان،‮ ‬وجاء خبر قيام مواطنين بمحاصرة كنيسة

العذراء بعين شمس رفضاً‮ ‬لافتتاحها مما أدي إلي تأجيل فض اعتصامهم انتظاراً‮ ‬لما يحدث‮.‬

وكان مجموعة من أهالي عين شمس بشارع الأربعين قد حاصروا كنيسة العذراء،‮ ‬رافضين فتحها بناء علي قرار من وزير التنمية المحلية ومجلس الوزراء،‮ ‬حيث أكد المواطنون أن المقر مصنع مغلق منذ‮ ‬3‮ ‬سنوات وليس كنيسة،‮ ‬ولكن هناك محاولات لضمه لكنيسة العذراء المجاورة بعد شراء الكنيسة لأملاك المصنع‮.‬

وحذر المواطنون الذين تجاوز عددهم أربعة آلاف مواطن،‮ ‬مرددين هتافات‮ »‬دا مش افتتاح‮.. ‬دي مش كنيسة ده مصنع‮«‬،‮ ‬مرددين هتافات بأنه لن يتم السماح بافتتاح الكنيسة،‮ ‬مما اضطر الأمن المركزي لاحتجازهم للبعد عن مداخل الكنيسة الثلاثة،‮ ‬وتتراوح أعمارهم ما بين‮ ‬17‮ ‬و26‮ ‬عاماً‮ ‬من أهل المنطقة،‮ ‬من بينهم مسجلون خطر علي وجوههم‮.. »‬بشلات‮«‬،‮ ‬وتم إبلاغ‮ ‬قوات الجيش لتشديد الحراسة ومنع أي اشتباكات‮.‬‬

وفي‮ ‬ساحة ماسبيرو تعرضت الزميلتان علياء علي‮ ‬وسها صلاح للاعتداء من بعض الأقباط المتشددين أثناء تغطية أحداث المؤتمر الصحفي‮ ‬الذي‮ ‬عقده الأقباط

لإعلان تعليق الاعتصام،‮ ‬حاول عدد من الأقباط الموجودين عند حواجز العبور لمكان الاعتصام منع الصحفيتين والمصور الزميل حسام محمد من الدخول،‮ ‬لولا تدخل القمص‮ »‬متياس نصر‮« ‬المسئول عن تنظيم الاعتصام،‮ ‬وبمجرد دخول الزميلتين إلي‮ ‬مكان الاعتصام بدأت عملية منظمة للاعتداء عليهما وبدأت مجموعة من المتظاهرات بدفعهما إلي‮ ‬وسط المتظاهرات،‮ ‬ثم بدأت عملية الاعتداء بالضرب ولي‮ ‬الذراع ومحاولة خلع الحجاب من علي‮ ‬رأسيهما‮.‬

وتدخل الصحفيون والإعلاميون الموجودون في‮ ‬مكان الاعتصام ونجحوا في‮ ‬انقاذ الزميلتين‮.‬

وكانت مجموعة من الأقباط المعتصمين في‮ ‬ماسبيرو قد اعتدوا،‮ ‬الأسبوع الماضي،‮ ‬بالضرب علي‮ ‬الزملاء‮ »‬عبدالوهاب شعبان‮« ‬الذي‮ ‬يغطي‮ ‬أخبار الكاتدرائية،‮ ‬و»أحمد السكري‮« ‬و»إسلام جبارة‮« ‬أثناء محاولتهم تغطية أحداث اعتداء البلطجية علي‮ ‬المعتصمين،‮ ‬وفرق المعتصمون كارنيهات الزملاء،‮ ‬كما استولوا علي‮ ‬كاميرا المصور‮.‬

 

أهم الاخبار