بلطجة "الوطني" تؤكد عصبية النظام

محلية

الجمعة, 10 ديسمبر 2010 17:34
كتب: إسلام فرج

أعلن موقع هيئة الإذاعة البريطانية‮ »‬بي‮. ‬بي‮. ‬سي‮« ‬أن مصر شهدت أسوأ انتخابات برلمانية في‮ ‬تاريخها لما شابها من تزوير لم تشهده البلاد من ذي‮ ‬قبل‮.

‬وأشار الموقع في‮ ‬تقرير لـ»شادي‮ ‬حامد‮« ‬من معهد بروكتفر الدوحة أن الحزب الوطني‮ ‬قلص عدد مقاعد البرلمان‮. ‬وأوضح في‮ ‬تقريره الذي‮ ‬حمل عنوان‮ »‬خطأ الانتخابات المصرية القادم‮« ‬أن مصر سمحت في‮ ‬الماضي‮ ‬بالمظهر الديمقراطي‮ ‬وليس بالضرورة المضمون،‮ ‬وكان‮ ‬يسمح للمعارضة بالمشاركة في‮ ‬ظل القيود‮. ‬واضاف أن
البرلمان كان‮ ‬يسيطر عليه في‮ ‬النهاية الحزب الوطني‮ ‬الديمقراطي‮ ‬،‮ ‬كما وجدت في‮ ‬السنوات الأخيرة صحافة صاخبة مستقلة نسبيا والانتخابات كانت تزور لكن ليس إلي حد السرقة المباشرة‮. ‬واشار إلي ان شيئا من هذا بالطبع‮ ‬غير النتائج‮ ‬،‮ ‬لكنه بالطبع منح للمعارض فرصة للمشاركة‮. ‬وأكد أن هذا الانفتاح قد مضي ولا‮ ‬يساوي‮ ‬شيئا مع نتائج انتخابات‮ ‬28‮ ‬نوفمبر
التي‮ ‬كانت‮ ‬غريبة بالنسبة للجميع بمن فيهم مسئولو الحزب الوطني‮ ‬الذين كانوا‮ ‬يأملون في‮ ‬نتائج أكثر مصداقية‮.‬

 

وأضاف‮ ‬التقرير أن النظام في‮ ‬مصر‮ ‬يجهل ما‮ ‬يعرفه جيرانه جيدا،‮ ‬وهو أن الأنظمة الاستبدادية الأكثر فعالية هي‮ ‬التي‮ ‬تواجه المعارضة أكثر من تدميرها‮. ‬وعلق بقوله إن ارتكاب الحزب الوطني‮ ‬لهذا الخطأ الاستراتيجي‮ ‬الفادح في‮ ‬هذه اللحظة من تاريخ البلاد‮ ‬يشير إلي أن النظام عصبي‮ ‬وغير واثق من نفسه وغير متماسك علي نحو كبير‮. ‬واختتم بقوله إن ارتكاب المزيد من الأخطاء من هذا القبيل وتعامل المعارضة للاستفادة منها سيحدد مسار مصر في‮ ‬الشهور الحرجة المقبلة‮.‬

 

أهم الاخبار