المناعي: المطالب الفئوية عبء على الدول

محلية

الثلاثاء, 17 مايو 2011 15:02
القاهرة- أ ش أ:

د. جاسم المناعي
قال رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لصندوق النقد العربي د. جاسم المناعي: إن ما تشهده المنطقة العربية من ثورات وما شهدته المنطقة من اضرابات ادت الى عدد من الظواهر السلبية التي تلقي بظلالها على الوضع الاقتصادي منها فقدان كثير من فرص العمل وتشرد كثير من العمالة العربية العاملة في غير اقطارها مثل العمالة المصرية والتونسية العائدة من ليبيا.

وحذر المناعي على هامش مشاركته فى فاعليات مؤتمر العمل

العربي المنعقد حاليا بالقاهرة من تأثير استمرار تلك الاحداث على التصنيف الائتماني السيادي للدول العربية وايضا تناقص قدرة الجهاز المصرفي العربي علي توليد المزيد من التمويل لانعاش الاقتصاد العربي وزيادة تكلفة الاقتراض.

وأشار إلى ان الاحداث الراهنة ادت الى صعوبة وفاء الشركات المقترضة بقروضها بسبب توقف النشاط الاقتصادي وما نشهده من خسائر في القطاعين السياحي والخدمي

وتراجع الاستثمارات وهروب رؤوس الاموال العربية لخارج المنطقة وضغوط متزايدة على العملات العربية وأسعار صرفها امام العملات الاجنبية، وكل هذه الاثار شكلت عبئا اضافيا على موازنات الدول العربية والتي تشهد تلك الاضرابات.

وقال المناعي: ان الاحداث الراهنة تفرض عددا من التساؤلات حول النموذج الاقتصادي الذي تتجه اليه الدول العربية بعد الثورات الشعبية وهل هناك تأثير على عمليات الاصلاح الاقتصادي ودور القطاع الخاص في عمليات التنمية، وايضا ملف الدعم والذي يشهد تضخما في حجم الانفاق العام بسبب الاستجابة للمطالب الفئوية وتدعيم شبكات الحماية الاجتماعية ومدى امكانية استمرار هذا التوجه.

أهم الاخبار