13ألف طلب تعويض للعائدين من ليبيا

محلية

الاثنين, 16 مايو 2011 14:03
الفيوم- سيد الشورة:

أكد وليد عبد الرحمن إمام وكيل وزارة القوى العاملة بالفيوم, أن المديرية تلقت 13 ألف طلب من أبناء محافظة الفيوم من العائدين من ليبيا يتضررون من تعرضهم للنهب والسلب بالجماهيرية وتركهم لأموال وممتلكات ومزارع ومصانع واضطروا لمغادرتها بسبب أحداث الثورة هناك وطالبوا بالتعويض عما فقدوه من أموال وممتلكات.

قامت المديرية بتسجيل الطلبات على أجهزة الحاسب الآلى طبقاً لتعليمات وزارة القوى العاملة لتقدير القيمة الإجمالية للخسائر وعرضها على اللجنة المختصة للمطالبة بصرف التعويضات للمصريين أسوة بما حدث أثناء الغزو العراقي لدولة الكويت والحرب العراقية.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمتها منظمة العمل الدولية بالفيوم اليوم الإثنين تحت

عنوان: الانتقال الفعال من المدرسة لسوق العمل من خلال التوجيه الوظيفي للشباب وتطوير مكاتب التشغيل والذى وتم عقدها بالمدرسة الفندقية على ضفاف بحيرة قارون.

وشارك في الندوة ممثلون من الحكومة الإيطالية ومجموعة تم اختيارها من المتضررين العائدين من الجماهيرية الليبية و سعدة إبراهيم رئيس الإدارة المركزية للحاسبات والمعلومات بوزارة القوى العاملة للتعرف على خبراتهم ودراسة إمكانية مساعدتهم من خلال عمل مشروعات أو تقديم مساعدات مالية أو الاستثمار الزراعي , للحد من مخاطر الهجرة غير الشرعية إلى إيطاليا.

وقال جمال الخضري مدير مكتب تشغيل

الخريجين بالمديرية: إن مكتب التشغيل بالمديرية تلقى 74 ألف طلب من العمالة غير المنتظمة " المزارعون – عمال اليومية " من الذين تضرروا بالفيوم خلال الأيام الأولى التي أعقبت ثورة 25 يناير ويطالبون بصرف تعويضات عن وقف الحال.

وأشار إلى أن المشكلة التي تواجه مديرية القوى العاملة بالفيوم هي عدم الرغبة في العمل بالقطاع الخاص كالشركات والمناطق الصناعية, وأوضح أن المديرية تلقت 3223 طلباً للتوظيف من بداية الثورة للإعلان تم تعيين 211 فقط منهم بينما رفض باقي العدد الوظائف التي دبرتها المديرية وهناك 1766 وظيفة شاغرة بمناطق " كوم أوشيم – 6 أكتوبر – بور سعيد – العاشر من رمضان" .

وكشفت المناقشات التي أدارتها نجوى إسماعيل مدير المشروع , مع شباب الخريجين وطلاب المدارس الفنية الذين شاركوا في الندوة أسباب رفض الوظائف وعدم الإقبال على القطاع الخاص.

 

أهم الاخبار