إصابة 102 واحتراق 11 سيارة في أحداث ماسبيرو

محلية

الأحد, 15 مايو 2011 12:16
كتب – ابراهيم قراعة :


شهدت منطقة ماسبيرو مساء أمس ليلة دامية ،حيث وقعت اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين الاقباط المعتصمين امام مبنى الاذاعة والتليفزيون وبين بعض البلطجية الذين هاجموا المعتصمين. وقام عدد من البلطجية بإطلاق الاعيرة النارية وإلقاء زجاجات المولوتوف علي المعتصمين ،في محاولة لإخراجهم بالقوة وفض الاعتصام فتحولت منطقة كورنيش النيل من مطلع كوبرى اكتوبر حتى مخرج كوبرى 15 مايو الى ساحة قتال بين المعتصمين و البلطجية.
وأسفرت الاشتباكات عن إصابة 102 شخص بكدمات وجروح متفرقة بالجسم واحتراق وتحطيم 11 سيارة .
بدأت الاحداث الدامية فى الساعة التاسعة مساء عقب قيام شخصين بإطلاق الاعيرة النارية فى الهواء من اعلى كوبرى اكتوبر وبعدها فوجئ المعتصمون بأعداد كبيرة قادمة من ناحية منطقة بولاق ابو العلا فى اتجاههم وقاموا بإطلاق الاعيرة النارية بصورة كثيفة.
وعاشت "بوابة الوفد " الاحداث لحظة بلحظة، ورصدت كافة المشاهد حتى صباح اليوم وسط حالة من الخوف والترقب .
ويقول عماد لطفى احد المعتصمين إنه فوجئ اثناء تواجده فى مكان الاعتصام بقدوم بعض البلطجية من ناحية ميدان عبدالمنعم رياض حاملين الاسلحة الخرطوش وزجاجات المولوتوف التى ألقوها علينا داخل مقر الاعتصام وحاولوا الدخول بالقوة وفض الاعتصام وبعدها تم إطلاق الاعيرة النارية بصورة كثيفه مما تسبب

فى إصابة عدد كبير من شباب الاقباط الذين تم نقلهم الى المستشفيات عقب عمل الاسعافات الاولية لهم داخل المستشفى الميدانى بمقر الاعتصام.
وبعد عدة دقائق من الاشتباكات تراجع البلطجية عن الدخول وقاموا بالدخول من كوبرى 15 مايو ناحية بولاق ابو العلا.
وأضاف ان سبب تلك الازمة اللواء منصور العيسوى الذى خرج على وسائل الاعلام وقال إن المعتصمين الاقباط فضوا اعتصامهم من امام ماسبيرو.
و يلتقط اطراف الحديث باسم الموجى مدرس ويقول إن البلطجية استخدموا الاسلحة الالية واطلقوا اعيرة نارية بطريقة كثيفة وأشعلوا النيران فى عدد كبير من السيارات التى كانت تقف بجانب الطريق عقب إلقاء زجاجات المولوتوف عليها .
وأشار الى فشل القوات المسلحة والأمن المركزى فى السيطرة على الموقف فى بداية الاشتباكات نتيجة قيام البلطجية بإطلاق الرصاص بطريقة عشوائية.
وحمل المعتصمون اللواء منصور العيسوى وزير الداخلية المسئولية الكاملة عن وقوع الاحداث وقال إن قوات الامن المركزى رفضت فى بداية الامر التدخل بحجة عدم تلقى تعليمات من القيادات الامنية بالتدخل .
المشهد الثانى من الاحداث بدأ فى
الساعة الحادية عشرة والنصف عقب وصول القوات المسلحة وبعض الفصائل من الشرطة العسكرية الى مكان الحادث وقاموا بتبادل اطلاق الاعيرة النارية مع البلطجية لمدة 4 ساعات من عمليات الكر والفر التى شهدها كوبرى 15 مايو والمطاردات التى وقعت بشوارع بولاق ابو العلا اثناء مطاردة المتهمين .
التقت "بوابة الوفد "مع المصابين ويقول لطفى بسادة عامل الذى اصيب بجرح بالراس من جراء الاحداث حضرت الى ماسبيرو للمشاركة فى الاعتصام واثناء الوقوف امام مدخل اكتوبر فوجئت انا وبعض المعتصمين بمحاولة الدخول الى مقر الاعتصام واطلق المهاجمون اعيرة نارية والقوا زجاجات مولوتوف والاحجار علينا مما تسبب فى اصابتى بالراس.
وقال أحمد فؤاد مدير ادارى باحدى الشركات الخاصة وأحد المشاركين في الاعتصام ان تلك الواقعة عملية منظمة من الجناه واشار الى ان الوضع كان سيئ جدا بالاضافة الى تقاعس الاجهزة المعنية فى التحرك لانقاذ الموقف، واضاف ان الشرطة العسكرية والشرطة تمكنوا من القاء القبض على 30 متهما من مثيرى الشغب .
وحصلت "بوابة الوفد "على بعض اسماءالمصابين وهم مينا اسحاق جرجس وميلاد مرقص ابراهيم و جون محب شكرى و جرجس سيف و مايكل صموائيل وخالد حسين السيد ووليد مجدى ابراهيم و جابر سنادة ومينا عادل ومدحت عوض وميخائيل صبحى وريمون منير ورزق لطيف وابراهيم رشدى ومحمد خيرى وعاطف بدوى بخيت.
وتم نقل كافة المصابين الى المستشفى القبطى والمنيرة بعد اجراء الاسعافات الاولية لهم داخل المستشفى الميدانى الذى ضم عددا كبيرا من الاطباء المتطوعين لعلاج المصابين من جراء الاحداث .

أهم الاخبار