"تحرير جديد" أمام ماسبيرو

محلية

الخميس, 12 مايو 2011 12:06
كتبت - علياء علي وسها صلاح ومحسن سليم:


تحول المشهد أمام ماسبيرو إلى ميدان "تحرير جديد" يتضمن نفس المشاهد أيام اعتصام ثوار 25 يناير كوجود إذاعة تعبر عن مطالب المعتصمين وعيادة لعلاج المصابين، وكانتين مجاني وانتشار البائعة الجائلين، وإغلاق المداخل حول ماسبيرو بالأسلاك الشائكة وتأمينها من قوات الشرطة بينما اهتم رجال القوات المسلحة بحماية مبنى ماسبيرو. واستمر لليوم الخامس على التوالي

اعتصام حوالي مائتي قبطي أمام مبنى الإذاعة والتليفزيون للمطالبة بعودة سجناء إمبابة، واعتذار رسمي من السلفيين للبابا شنودة، والعمل على قانون دور العبادة الموحد، وقيام دولة مدنية، وعودة المختطفات القبطيات، وإلغاء المادة االثانية من الدستور، ومحاسبة المسئولين عن أحداث إمبابة من السلفيين والأقباط.

كما طالب المعتصمون المجلس العسكري بتحديد موقفه من أقباط مصر :(مواطنون أم غير مواطنين) وتشكيل لجنة لتقصي الحقائق في الاعتداء على أقباط مصر، وتقديم الجناة لمحاكمة عاجلة.

ورفع المحتجون لافتات كتب عليها "لا لحرق الكنائس، واضطهاد الأقباط، وخطف البنات، وقتل الأبرياء"، و"فين العالم بجد يشوف.. حرق كنائسنا على المكشوف"، و"لا سلفي ولا إخوان القبطي مش جبان".

وهدد المعتصمون باستمرار الاعتصام حتى تنفيذ كافة مطالبهم حتى إن أصدرت لهم الكنيسة أوامر بغير ذلك.

أهم الاخبار