أزمة الغاز اشتعلت بسنورس في الفيوم

محلية

الخميس, 12 مايو 2011 10:19
الفيوم-سيد الشورة:


احتدمت أزمة أسطوانات الغاز بمدينة سنورس بالفيوم وفشلت كافة الجهود في حل الأزمة أو إيجاد طريقة مناسبة تضمن عدالة التوزيع , لحين التوصل لحل للأزمة التي تفاقمت وبلغت ذروتها. واكتفى الجهاز التنفيذي بالمحافظة ومباحث التموين " بالمشاهدة " , في الوقت الذي تتعرض فيه السيدات وكبار السن والأطفال للمهانة في رحلة الحصول على أسطوانة الغاز.
المشهد المأساوي يسيطر على شوارع المدينة , حيث عشرات الأسطوانات يدحرجها الأطفال والشباب بالشوارع والتوك توك

يساهم في نقل الأهالي من المناطق البعيدة المترامية الأطراف إلى المكان المخصص للتوزيع الذي تحكمه الفوضى وتشعر بمجرد أن تطأه قدماك أنه أشبه بساحة للعراك .
ففى مدينة سنورس يواجه الموظفون البسطاء من الوحدة المحلية لمركز ومدينة سنورس يومياً الآلاف من الأهالي يوميا ويتعرضون للتهديدات من البعض.
ويقول محمد إبراهيم: إن الأزمة في مدينة سنورس تضاعفت وأصبحت تهدد بوقوع
مشاكل في الوقت الذي تراوح فيه سعر الأسطوانة في السوق السوداء مابين 15 إلى 25 جنيها وتباع عيني عينك .
وكشف على عوض إبراهيم أن حصة المراكز تم تخفيضها إلى النصف برغم أن 40% من منازل مدينة الفيوم تم توصيل الغاز الطبيعي إليها ولا تحتاج الأسطوانات.
وطالب بالتدخل السريع للحد من الأزمة الحالية الخانقة وإعادة تفعيل قرار مديرية التموين السابق بتخصيص مفتش تموين يرافق كل سيارة من سيارات الخريجين لضمان توزيعها وعدم بيعها لتجار السوق السوداء والبدء في تحرير القضايا للمخالفين لردعهم بدلاً من الخنوع الذى أدى إلى الفوضى الحالية في التوزيع.

أهم الاخبار