آثار "أتريب" في قبضة البلطجية واللصوص

محلية

الأربعاء, 11 مايو 2011 19:37
كتب – محمد عبد الحميد :

تحولت المنطقة الاثرية في أتريب ببنها الى عنوان للاهمال والتردى وعدم احترام التاريخ حيث أصبحت مقلبا عموميا للقمامة ومأوى للبلطجية وعتاه الاجرام ومكانا للمتعة الحرام بعد أن كانت منارة للتاريخ وتحولت أتريب التى ذكرها (جوتييه) فى قاموسه من مدينة (الثور الاسود) إلى مدينة الاهمال والتردى ومن مقابر مقدسة ومعابد وحمامات رومانية

طالما حفظها التاريخ وصان قدسيتها إلى اوكار للمجرمين والمنحرفين ومتعاطى البانجو والمخدرات وممارسة الرذيلة بالاضافة لتحولها لمقلب عمومى لقمامة المنطقة تحوى بداخلها الثعابين والحيوانات الضالة التى تهدد السكان والمارة.

وقد سجلت عدسة الوفد تناثر القطع الاثرية ورءوس الاعمدة وبقاياها وسط تلال القمامة ومخلفات البناء التى تلقى بالمنطقة.

أهم الاخبار