نائب رئيس حزب الوسط بالمنوفية‮:‬

نفصل بين السياسة والدعوة‮.. ‬والإخوان يفتقدون لبرنامج قوي

محلية

الثلاثاء, 10 مايو 2011 17:30
المنوفية ـ‮ ‬عبدالمنعم حجازي‮:‬


أكد الدكتور عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط ان الحزب يختص بالسياسة وليس بالدعوة فشعاره‮ »‬دولة مدنية ذات مرجعية اسلامية‮« ‬وهذا هو الفرق بين الوسط والاخوان المسلمين فنحن لسنا رجال دعوة ولابد من الفصل بين السياسة والدعوة كما ان جماعة الاخوان لا تملك برنامجاً‮ ‬قوياً‮ ‬حتي الان وتتحدث ببرنامج سابق من عام‮ ‬2007‮ ‬والذي يحتوي العديد من الاخطاء‮.

وأضاف ان السلفيين ليسوا فلول الحزب الوطني كما يؤكد البعض وليس لهم علاقة بما يحدث الآن من احداث‮.‬

جاء ذلك خلال ندوة نظمها طلاب كلية الطب جامعة المنوفية بعنوان‮ "‬مصر

بين الدولة الدينية والدولة المدنية‮ " ‬حضرها عدد كبير من طلاب الجامعة وعدد من أعضاء هيئة التدريس ناقش فيها التساؤلات التي اثيرت أخيرا حول الدولة المدنية‮.‬

واشار إلي ان ما حدث في إمبابة يقصد به الانقسام الطائفي وهو ما يريده البعض سواء كان ذلك انعكاس لمؤامرة أو تخطيط من فلول الحزب الوطني بعد ما اصابهم من سقوط او تورط بعض الدول العربية وخاصة بعد نجاح الثورة والضغط الشديد علي المجلس العسكري لمنع محاكمة مبارك‮. ‬

وأضاف الدكتور عصام سلطان أنه لا يصح أن تتجه مظاهرة الي كنيسة أو كاتدرائية مؤكدا أن النظام هو من انتهك القانون الذي وضعه والنظام سقط وعلي الجميع احترام القانون والدستور وأضاف أنه كان مؤيدا لمنهج الاخوان حتي‮ ‬25‮ ‬يناير وسقوط الفساد والاستبداد،‮ ‬مؤكدا انه الآن ضد الاخوان في اقامة مركز عام وممارسة أنشطة بدون سند قانوني وهم الاولي الآن باحترام دولة القانون والدستور من خلال الطرق الشرعية مثل التقدم بطلب ترخيص جمعية خيرية حتي لو كان القانون حاليا لا يلبي طموحات المواطنين والاطياف السياسية وأضاف أن ما يحدث الان هو تحد من الاخوان لفكرة الدولة حيث إن ذلك سيعطي الحق لتيارات مثل الشيوعيين والعلمانيين لتشكيل جماعات علي‮ ‬غرار الاخوان وتكوين جماعات‮ ‬غير شرعية‮.‬

أهم الاخبار