‮مكي‮: ‬فتنة إمبابة‮ قضية "عرض‮"

محلية

الثلاثاء, 10 مايو 2011 17:40
كتبت ـ ايمان ابراهيم‮:‬


صرح المستشار أحمد مكي‮ ‬نائب رئيس محكمة النقض وعضو مجلس القضاء الاعلي‮ ‬بأن فتنة امبابة الاخيرة تعد احدي‮ ‬قضايا‮ »‬العرض‮« ‬أكثر من كونها قضية طائفية، ‮ ‬مشيراً‮ ‬إلي‮ ‬ان أي‮ ‬فتاة تتزوج علي‮ ‬خلاف رغبة أهلها في‮ ‬الصعيد سواء مسلمة أو مسيحية من شأنها أن تثير النفوس في‮ ‬العائلات وتخالف تقاليد الاسر المصرية في‮ ‬علاقة الاسرة ببناتها والزوج بزوجته،‮ ‬بالاضافة الي‮ ‬عامل تغيير الديانة وحينما لا‮ ‬يستطيع رجل حماية زوجته تثار‮ ‬غيرة الناس وهذه العوامل اجتمعت في‮ ‬حادث امبابة الاخير‮. ‬وأضاف مكي‮ ‬ان معظم وقائع الفتن الطائفية تدخل في‮ ‬هذا الاعتبار وعادة‮ ‬يكون

أبطالها رجلا وسيدة‮. ‬وأكد مكي‮ ‬ان المشكلة هنا ان الكنيسة تحمل مسئولية الاسر وتلعب دور العائلة بالاضافة ان مثل هذه الاحداث تعبث فيها الايدي‮ ‬الخارجية متمثلة في‮ ‬فلول الحزب الوطني‮ ‬السابق وأصحاب المصالح فيه فضلاً‮ ‬عن الدول الخارجية التي‮ ‬تري‮ ‬ان نجاح ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮ ‬يمثل تهديداً‮ ‬لها سواء اسرائيل أو الولايات المتحدة الامريكية أو بعض النظم العربية المجاورة بالاضافة الي‮ ‬الالتباس الحادث بين الشعب والسلطة الناشئة ووهن جهاز الشرطة والجيش الذي‮ ‬لا‮ ‬ينغمس لاعادة النظام في‮ ‬الشارع‮. ‬وشدد
مكي‮ ‬مجدداً‮ ‬علي‮ ‬ان ثورتنا مستهدفة وحلمنا مستهدف مؤكداً‮ ‬ان الحل لمثل هذه الازمات أو الفتن‮ ‬يتمثل في‮ ‬أولا‮: ‬التشخيص الحقيقي‮ ‬للأزمة وأن تضع في‮ ‬الحسبان حالة الهياج الموجودة في‮ ‬الشارع المصري‮ ‬حالياً‮ ‬وأن‮ ‬يقتصر دور الكنيسة علي‮ ‬أن تكون دور عبادة وليست حاميا للمسيحيين أو المسيحيات وأن تكون هناك مؤسسات دينية لحماية حقوق المسيحيين مثل المجلس الملي‮ ‬أو‮ ‬غيره والا تلعب دور العائلة أؤ تكون ملاذا للنساء أو‮ ‬غيرهن‮ »‬فهذه مسئولية العائلة‮« ‬وأن‮ ‬يكون دورها مماثلا لدور المسجد وأن تحاول كافة فئات المجتمع وطوائفه الا تجتمع عوامل الشرف والدين في‮ ‬أي‮ ‬واقعة أو حدث وأن‮ ‬يتم اعادة تقييم دور ممارسة الشرطة بين الشعب وبين أعضاء الشرطة فلا‮ ‬ينبغي‮ ‬المساواة بين ضابط‮ ‬يحمي‮ ‬قسم الشرطة من الاعتداء وآخر هاجم متظاهري‮ ‬يناير‮.

أهم الاخبار