لقاء بين الجيش والكنيسة لبحث الأزمة

محلية

الاثنين, 09 مايو 2011 19:49
كتب ـ عبدالوهاب شعبان‮:‬


شيعت مطرانية الجيزة‮ ‬مساء أمس الأول جنازة خمسة من ضحايا أحداث كنيسة مارمينا بـ‮ »‬امبابة‮« ‬وسط حضور أمني‮ ‬مكثف من قوات الشرطة والجيش وعدد كبير من أهالي‮ ‬امبابة‮. ‬وأوفد البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية،‮ ‬الأنبا‮ ‬يؤانس والأنبا بطرس سكرتاريته الخاصة لحضور القداس‮.‬

ونقل الأنبا‮ ‬يؤانس تعازي‮ ‬البابا شنودة لأهالي‮ ‬امبابة وقال‮: ‬أن البابا شنودة علق علي‮

‬الحدث قائلاً‮ ‬فور وقوعه‮ »‬لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬ينسي‮ ‬ربنا ما‮ ‬يحدث هذا‮«.‬

ودعا‮ ‬يؤانس أن‮ ‬يعم السلام أرجاء مصر‮. ‬من جانبه قال الأنبا ثيئودسيوس مطران الجيزة الذي‮ ‬ترأس قداس الجنازة ان الشعب المصري‮ ‬بأكمله مسلمين وأقباطا خرج للمطالبة بالحرية ورفع المظالم في‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬وقد سميناها‮ »‬ثورة بيضاء‮« ‬والآن مع تتابع الأحداث‮

‬يبدو أنها ستكون ثورة سوداء‮.‬

وأكد ثيئودسيوس خلال كلمته علي‮ ‬ضرورة التعايش والمودة مع المسلمين لافتاً‮ ‬الي‮ ‬أن هذه‮ ‬هي‮ ‬تعاليم المسيحية‮.‬

الي‮ ‬ذلك كشف مصدر كنسي‮ ‬مطلع أن لقاء قريبا سيعقد بين المجلس العسكري،‮ ‬وقيادات الكنيسة،‮ ‬لبحث أسباب الحادث،‮ ‬وكيفية تجاوزه وعودة الروح الوطنية‮.‬

وكان شباب الأقباط قد خرجوا في‮ ‬مظاهرة عقب قداس الجنازة،‮ ‬مرددين هتاف‮ »‬ارفع راسك فوق انت قبطي‮ ‬وكادت أن تقع اشتباكات بينهم وبين الجيش لولا تدخل الكهنة مما اضطرهم الي‮ ‬تنظيم مسيرة الي‮ ‬ماسبيرو ونقل التظاهر هناك‮.‬

أهم الاخبار