على سالم : نظام مبارك كان آيلاً للسقوط

محلية

الأحد, 08 مايو 2011 16:04
كتب- مصطفى عبيد :

استبعد الكاتب المسرحى على سالم أن تتحول مصر الى دولة دينية بعد ثورة 25 يناير مؤكدا ان مصر لا تصلح لتقبل حكم دينى، وأن المصريين لن يسمحوا بقبول حكم دينى بعد عقود طويلة من

الحكم الاستبدادى . وقال خلال ندوة نظمتها مؤسسة " أقباط متحدون " مساء أمس السبت تحت عنوان " مصر بين الدولة الدينية والمدنية " أن النظام المباركى سقط بسهولة " دون ان يتلقى ضربات حقيقية " لأنه كان آيلا للسقوط واتضح ان معظم رموزه لا علاقة لهم بالسياسة ولا بالعلم .
وقال إن مصر شهدت إجراء عملية جراحية خطيرة بأقل درجة من الالم وانه رغم كثير من مظاهر الانفلات الامنى والدينى فإنه لا خوف على المجتمع المدنى فى مصر .
واكد الدكتور وسيم السيسى استاذ المصريات والتاريخ أن تاريخ مصر القديمة يشير الى أن الدين كان مكونا أصيلا للحضارات المختلفة . وقال إن أصل كلمة دين
فرعونى، كما ان كلمات مثل "صوم " و" ماعون " موجودة فى اللغة الهيروغليفية . واشار الى ان كثير من عادات المسلمين تتشابه مع الاقباط مما يؤكد أن مصر كانت بيئة صالحة للتسامح .
وقال " السيسى " إن كثيرا من الرافضين للعلمانية لديهم مشكلة فى فهم المصطلح، مؤكدا انه لا يرادف اللادينية وانما هو تعبير عن فصل السياسة باعتبارها عملا بشريا عن الدين باعتباره أمرا مقدسا . واوضح أن أسوأ انواع الحكم السياسى فى التاريخ هما الحكم العسكرى والحكم الدينى لأن النقد غائب فى كلا النوعين . واشار الى انه من صالح الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة أن يكون فى مصر حكم عسكرى او دينى لأن ذلك يجعلهم يتفاوضون مع رجل واحد .

وقال الموسيقار راجح داوود إن الفن لا يمكن أن يعيش فى ظل الدولة الدينية، كما لا يمكن أن ينطلق ويتحرر فى ظل الدولة العسكرية .

أهم الاخبار