د.مجدى يعقوب:مصر تستحق الافضل

محلية

الأربعاء, 08 ديسمبر 2010 16:05
كتبت: دعاء البادى


"القلب الصناعى أبداً لا يمكن أن يتساوى مع القلب الطبيعى الملىء بالحب والمشاعر الإنسانية"... هكذا تحدث فى هدوء الدكتور مجدى يعقوب – جراح القلب الشهير- عن الفارق بين القلوب الصناعية التى داوم على زراعتها فى عملياته الشهيرة وبين القلوب التى وضعها الله فى اجسادنا.

وبجمل انتقلت رحاها بين الانجليزية والعربية ، تذكر يعقوب – خلال تكريم نادى روتارى الشروق له مساء امس الاول - نشأته فى مصر ومهنة والده التى جعلته ينتقل بين ربوعها" قائلا : "والدى كان طبيبا و كنت خجول ولم اكن محبوب بين أقرانى الا ان الوقت كسر الحاجز بينى وبينهم واصبح لى اصدقاء كثيرين منهم".

الشغف بالمعرفة وراء امتهانه الطب كما يؤكد، ووفاة عمته فى سن الثانية والعشرين بسبب ضيق فى صمام القلب دفعه للتخصص فى هذا المجال خاصة بعد اكتشافه ان اكثر حالات الوفاة تكون بسب هذا المرض ، وجذبته الحياة فى انجلترا الى الاستقرار بها لأن " الانجليز ودودون وراق لى الجو هناك" حسبما قال .

وقد خصص جراح القلب الاشهر مساحة كبيرة من كلمته لمؤسسة مجدى يعقوب لابحاث وامراض القلب التى مقرها فى اسوان ، فقال : أنها" تركز على ثلاث محاور هامة هى العلاج على اعلى مستوى والبحث العلمى فبدونه لايمكن لمصر ان تلتحق بالتقدم ، وتدريب شباب الاطباء.

واضاف أن مصر تستحق اكثر مما هى فيه الان فهى مليئة بالكفاءات التى تحتاج للفرصة فقط".

وعن سبب اختياره لمحافظة اسوان رغم ابتعادها عن العاصمة ، اوضح ان ارتباطه بالمدينة الجنوبية يرجع الى مرحلته الثانوية حيث درس بمدرسة اسوان الثانوية لمدة عام، مؤكداعلى روعة المناخ هناك وطيبة اهل اسوان، واضاف" ينتابنى شعور غريب عندما اكون باسوان فاشعر وكأن القدماء المصريين موجودون هناك يراقبون ما نفعل"

واشار الى ان المدينة الحدودية تعد بوابة العبور الى افريقيا" اسوان فرصة لدخول افريقيا لاننا نحتاج لاى ذلك بالفعل فى الوقت الراهن"على حد قوله.

وقال جراح القب ان مؤسسته تجرى العمليات بالمجان حتى للمرضى الاغنياء،

واضاف" لا نفرق بين غنى او فقير او بين صغير وكبير فنفس الدواء الذى نعطيه للغنى هو ما نوفره لفقير، مشيرا الى قيام اعضاء المؤسسة بدراسة تخصيص 10% من أسرة المستشفى ليكون العلاج بها بأجر لتغطية نفقات القسم المجانى .

وردا على سؤال حول مدى قدرة القلب المصرى على تحمل الضغوط التى تحاصره، اكد يعقوب ان القلب المصرى يتعرض لكثير من العوامل التى تؤثر على ضعفه مثل التلوث البيئى وتلوث الطعام والمياه الى جانب التدخين فى الاماكن العامة وارتفاع ضعط الدم، واضاف " فى الحقيقة القلب المصرى يعانى جدا".

ويرى ان الحمى الروماتزمية من اخطر امراض القلب مشددا على ضرورة علاجها مبكرا لان التأخير يؤدى الى ضعف عضلة القلب ، وطالب تبنى الدولة مشروع حماية اطفال المدارس من الحمى الروماتزمية.

وحول ارتباط القلب والعقل فى توجيه الحب ، اشار الى ان العديد من الابحاث اكدت وجود علاقة خاصة بين القلب والمخ فكلاهما يؤثر على الاخر خصوصا بعد عمليات زرع القلب، وقال " العقل والقلب بيشتغلوا مع بعض بحب".

"لن اقوم بعملية الى شخص عزيز على" هكذا اكد يعقوب فى حال تعرضه الى هذا الموقف الذى وصفه ب" الموقف الصعب" ، موجها الشكر الى فريقه المعاون وقال " لولا هذا الفريق لما تحقق اى نجاح لى".

شاهد فيديو

 

أهم الاخبار