بسبب6 اتهامات للفخرانى

استقالة وكيل مجلس محلي محافظة الإسماعيلية

محلية

الخميس, 05 مايو 2011 18:40
الإسماعيلية – نسرين المصرى :

أعلن عبد المقصود بلال ـ وكيل المجلس الشعبي المحلي لمحافظة الإسماعيلية ـ

صباح اليوم عن استقالته من المجلس الشعبي المحلي لمحافظة الإسماعيلية وقد وضع في الاستقالة المسببة 6 بنود تتضمن اتهامات مباشرة للفخراني وبالمستندات حيث إنه بداية دورة الانعقاد لهذا المجلس عام 2008 قام زعيم الأغلبية بالمجلس بتوجيهات من المحافظ السابق عبد الجليل الفخراني بانتزاع موافقة المجلس على لائحة العلاج للمستشفى العام كانت تسمى شعبيا بلائحة الجباية وقد قمت بمجهود منفرد لدى مجلس أمناء المستشفى العام بإعادة صياغة أخرى للائحة يتم فيها عودة العلاج المجاني باعتباري ممثلا للمجلس المحلي لدى مجلس أمناء المستشفى العام لمخالفة ما تم للدستور والسياسة العامة للدولة وتم إعادة عرض اللائحة الجديدة بذات دور الانعقاد وتعديله بما يتفق والظروف الاقتصادية للمواطنين قدر الإمكان وهو الأمر الذي لم يعجب المحافظ السابق فأصدر تعليماته عن طريق السكرتير العام للمحافظ سعد عبد الهادي لمجلس أمناء المستشفى العام بعدم دخولي مجلس الأمناء بالمستشفى العام وتقدم وقتها سمير السمان باستقالته من مجلس أمناء المستشفى ردا على تصرف المحافظ السابق والسكرتير العام .
واضاف بانه قام بتوجيه طلبات الإحاطة بخصوص إسكان مبارك ومطابقته للمواصفات الفنية في الإنشاء من عدمه .. وهو ما أصاب المحافظ السابق بالغضب ودار حوار عنيف بيني وبينه داخل مبنى المحافظة قام على أثرها بسحب السيارات المخصصة لهيئة مكتب المجلس وتقدمت بسؤال على مسئوليتي للمحافظ ماهي أسباب سحب سيارات هيئة المكتب وما هي صحة المعلومات التي يتم تداولها من أن هذه السيارات تخدم
عائلته في القاهرة وهل يعقل أن تكون هناك سيارات للموظفين بالمجلس وأن تسحب سيارات هيئة المكتب وكيف يمكن للمجلس أن يمارس دوره الرقابي مع هذه التصرفات وللأسف لم أجد مساندة من زملائي بهيئة المكتب.

كما انه منع المحافظ السابق عن طريق مدير الإسكان دخول اللجان المشكلة من جامعة قناة السويس والمعهد القومي لبحوث البناء والإسكان لأخذ عينات من إسكان مبارك ورغم الخلافات الشديدة بيني وبين المحافظ السابق في هذا الموضوع لم أجد أيضا مساندة وعلى العكس قام أكرم الشافعي أمين الحزب الوطني السابق بكتابة مذكرة بتوجيهات من المحافظ السابق لأمانة الحزب الوطني بالقاهرة في عام 2009 جاء فيها أنني ضد التوجهات العامة للحزب الوطني وصدر قرار شطبي من هيئة مكتب الحزب للمحافظة رغم أنني كنت منتخبا وتم تعيين الدكتورة أماني خضير بدلاً مني ولله الحمد .

وانه قام بتوجيه طلب الإحاطة للمحافظ السابق حول الاعتداء على حديقة الخالدين وهو مسطح أخضر لا يجوز البناء عليه قانونا وطلب المقدم من العضو علي سليم وبتوجيهات المحافظ السابق لمدير عام الصحة في ذلك الوقت تم تحرير 4 محاضر صحة للعضو ومقدم الطلب خلال 48 ساعة بمحله الكائن بطريق البلاجات وبمناشدة العضو حضرت في المحضر الرابع وطلب إثبات حضوري كوكيل للمجلس في المحضر لكونها محاضر سياسية القصد

منها الضغط على الأعضاء وعلى المجلس في القيام بدورهم الرقابي متحملا منفردا تعنت الأجهزة التنفيذية في ذلك الوقت دون مساندة من أحد .

وانه أصر المحافظ السابق ورئيس لجنة تثمين أرض الدولة على تقدير أثمان مبالغ فيها للأراضي الزراعية وأراضي البناء للمواطنين تطبيقا للقانون 148 لسنة 1996 ورفضا لجميع المناشدات بأن يكون التقدير مناسبا للظروف الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين بحجة أسعار مثل محافظات بورسعيد والسويس رغم أن هذه المحافظات لها ميزة تجارية وصناعية لا تتوافر لمواطنين محافظة الإسماعيلية وتحملت وحدي وبجهد منفر البحث عن أراضي تم بيعها من المحافظة بأسعار زهيدة وقدمت للمجلس عدة عقود لوزراء وأسرهم بلسان الوزراء والبحيرات المرة بمبالغ زهيدة للغاية تتراوح بين 28 جنيها و120 جنيها في عام 2009 وهو الأمر الذي جعل المحافظ السابق يترك المنصة ويذهب إلى مكتب الجهاز التنفيذي لمدة ساعة ليتحاور مع الجهاز التنفيذي ثم أقدم على تخفيضات كبيرة خوفا من اكتشاف أمر هذه البيعات ولعائلات الوزراء وتم بناء عليه التخفيض للمواطنين لأكثر من 400% وازدادت الفجوة بيني وبين المحافظ السابق حتى انتشرت مقولة الرجل الذي يكره المحافظ لدى رجل الشارع وأيضا لم يساندني أحد .

كما ان المحافظة قامت ببيع 4700 متر لشركة شرق الدلتا بمبلغ 300 جنيه للمتر كذا مسطح 5000 ألف نظير حق انتفاع رمزي قدره خمسة جنيهات للمتر بخطاب منسوب للمجلس المحلي ومزور عليه للموافقة على ذلك بأرض المواقف وتصديقه مع بعض الزملاء المحترمين داخل المجلس لهذا التصرف من قبل المحافظة بتحويل هذا الموضوع للنيابة العامة وفسخ عقد البيع بين المحافظة والشركة وعودة الأرض مرة أخرى للمحافظة ..

وأشار عبد المقصود بلال في ختام خطاب استقالته الذي رفعه لرئيس المجلس الشعبي المحلي للمحافظة بأن هذه الأسباب كفيلة لتقديم استقالته وأنه تحمل بسببها معاناة شديدة ويرى ضرورة تشكيل حوار وطني للتأكيد على الثوابت التي توارثناها جيلا بعد جيل للوصول بالمحافظة إلى شاطئ النجاة.

أهم الاخبار