البرعي‮: ‬أولويات وزارة القوي‮ ‬العاملة استعادة سوق العمل الخليجي

محلية

الخميس, 05 مايو 2011 19:02
كتب‮ - ‬خالد حسن‮:‬


أكد الدكتور احمد حسن البرعي‮ ‬وزير القوي‮ ‬العاملة انه لم‮ ‬يكن‮ ‬يتصور كم المشاكل التي‮ ‬خلفها النظام القديم في‮ ‬هذه الوزارة لدرجة تراكمت فيها المشاكل دون ان تجد حلولا حقيقية فوصلت الطبقة العاملة في‮ ‬مصر إلي‮ ‬ما وصلت إليه خاصة فيما‮ ‬يتعلق بحقوق العمالة وحرية الرأي‮ ‬والتعبير‮.‬

جاء ذلك في‮ ‬كلمة الوزير في‮ ‬ندوة واقع العمل والعمال بعد ثورة‮ ‬يناير والتي‮ ‬عقدت مساء أمس بالجمعية المصرية للاقتصاد السياسي‮ ‬والاقصاء والتشريع‮.. ‬واضاف الوزير أن سياسة التعيين التلقائي التي‮ ‬كانت تقوم بها

الحكومة منذ عام‮ ‬1982‮ ‬ادت إلي‮ ‬ما‮ ‬يسمي‮ ‬بالعمل الوهمي‮ ‬والاجر الوهمي‮ ‬لعدم خضوع تلك التعيينات لاي‮ ‬اعتبارات تتعلق بالتخصصات او المؤهلات العلمية او الاجر مما ادي‮ ‬إلي‮ ‬فوضي‮ ‬عارمة في‮ ‬سوق العمل في‮ ‬مصر،‮ ‬واضاف الوزير ان اطلاق الحريات النقابية هو حجر الزاوية في‮ ‬حفظ توازن سوق العمل في‮ ‬مصر لان العمال بحاجة أن‮ ‬يعبروا عن مطالبهم ومن حقهم قنوات شرعية للتعبير وهي‮ ‬كانت‮ ‬غائبة
في‮ ‬ظل النظام المركزي‮ ‬والرأسمالي‮ ‬ومجمل سياسات النظام السابق‮.‬

واشار البرعي‮ ‬إلي‮ ‬أن عمليات الخصخصة لم تراع أي‮ ‬ابعاد اجتماعية وأن آلية انتقال العمال من العام إلي‮ ‬الخاص دون هيلكة واضحة لاوضاعهم ادي‮ ‬إلي‮ ‬اضطراب احوال العمال وكان‮ ‬ينبغي‮ ‬اعداد لائحة لانتقال هؤلاء العمال ليعلم العامل عند انتقاله مجمل اوضاعه في‮ ‬القطاع الجديد لان الخلاف علي‮ ‬الحوافز والارباح من اكبر المشاكل التي‮ ‬تعترض العمال‮.‬

واكد الوزير ان من اولويات عمله استعادة سوق العمل في‮ ‬الخليج الذي‮ ‬فقدناه لانه من أهم المشاكل الخارجية التي‮ ‬تعترضه في‮ ‬عالم العمال بعد ان ظل عمال مصر لفترة ليست قصيرة هي‮ ‬الاكبر طلبا في‮ ‬تلك الدول خلال مراحل عديدة‮.‬

أهم الاخبار