‮ ‬كارثة في‮ ‬سمنود والمحلة‮ ‬

محلية

الخميس, 05 مايو 2011 16:12
الغربية ـ محمد بدرة‮:‬


يواجه المزارعون في‮ ‬سمنود والمحلة كارثة ضخمة هذا الموسم بسبب تقاوي‮ ‬البطاطس الفاسدة التي‮ ‬دمرت المحصول في‮ ‬مساحات شاسعة تسبب الفساد وقلة الضمير لدي‮ ‬بعض الشركات المستوردة للتقاوي،‮ ‬في‮ ‬استيراد تقاو فاسدة من‮ »‬الصنف كارا‮« ‬المعروف بمقاومته للأمراض اكتشف المزارعون بعد استخدام التقاوي‮ ‬المستوردة ان بها عيب وراثيا خطيرا بسبب تقزمها ويصل طول النبات السليم من هذا الصنف من‮ ‬80‮ ‬سم إلي‮ ‬متر،‮ ‬ولكن التقاوي‮ ‬الفاسدة التي‮ ‬تم توزيعها علي‮ ‬الفلاحين هذا العام لم‮ ‬يزد طولها علي‮ ‬20‮ ‬سم‮. ‬مما أدي‮ ‬إلي‮ ‬تدهور المحصول وصغر حبات البطاطس وانخفاض الانتاج إلي‮ ‬

ربع الانتاج الطبيعي وهذا أدي الي زيادة التكلفه الي أربعة اضعاف من حيث زيادة المبيدات في مراحل الزراعة للنبات حيث وصل تكلفة الفدان الي‮ ‬20ألف جنيه والانتاج الحالي لا‮ ‬يزيد علي‮ ‬عشرة آلاف جنيه‮. ‬

وكان للوفد لقاء مع بعض المتصررين من مدينة سمنود الذين تحدث عنهم الدكتور عبده الخولي فأكد بان مركز ومدينة سمنود ومركز ومدينة المحلة

متخصصة في زراعة البطاطس‮ " ‬الصنف كارا‮ " ‬منذ سنوات وتمت زراعة اكثر من‮ ‬4‮ ‬الاف فدان لان هذا الصنف مقاوم للامراض والفيروسات وعالي الانتاج ولكننا فوجئنا هذا العام بعد زراعة الصنف كارا بان الانبات ضعيف وغير طبيعي وغير مقاوم للامراض والفيروسات وقام الفلاحون بزيادة‮ ‬نسبة المبيدات لمقاومة الامراض إلا انه تبين بأن اقصي طول للانبات لا‮ ‬يزيد علي‮ ‬20‭ ‬سم في حين النمو الطبيعي‮ ‬يصل حتي‮ ‬80سم و‮ ‬100‭ ‬سم‮ .‬

وتبين من تحليل البطاطس المنتجة بان بها امراض كثيرة مثل امراض الريزوكينيا والعفن البني وتقزم النمو الخضري والجرب وامراض كثيرة مما أدي الي نقص كبير في الانتاج وزيادة التكلفة لمقاومة هذه الامراض وكانت التكلفه حوالي‮ ‬20‭ ‬الف جنيه للفدان بينما إنتاج الفدان من هذه التقاوي لا‮ ‬يزيد علي‮ ‬10‭ ‬آلاف جنيه مما‮ ‬يؤدي الي خسائر

فادحة للفلاحين ولذلك قمنا نحن المتضررين بالذهاب الي الشركة الوحيدة والمحتكرة والمتحكمة في استيراد هذا الصنف علي مستوي الجمهوريه والتي نشتري منها هذا الصنف سنويا لعرض مشكلة هذا الموسم لان هذا الصنف دخل البلاد دون ان‮ ‬يخضع للحجر الصحي والحجر الزراعي بالجمارك وبذلك‮ ‬يكون هذا الصنف تم الافراج عنه مكتبيا دون الفحوص والتحاليل اللازمة قبل وصوله البلاد والتأكد من صلاحيته‮.‬

وقابلنا بالشركة المستشار الزراعي للشركة‮ ‬بمصر الجديدة وتفهم المشكل وابدي اقتناعه بها من كثرة المتضررين منها وفوجئنا بدخول احد الموظفين الكبار بالشركة‮ ‬يرفض التفاهم والحوار معنا وقام بطرد جميع الفلاحين من الشركة وقال بأن الشركة‮ ‬غير مسئولة عن شيء بعد بيع التقاوي‮ . ‬

وحضرت لجنة من مركز البحوث الزراعية لفحص نباتات البطاطس والتأكد من سوء التقاوي وعدم مقاومتها للامراض الوراثية‮ .‬

‮ ‬يناشد اكثر من ألفي‮ ‬فلاح من مركزي مدينة سمنود والمحلة الكبري رئيس الوزراء ووزير الزراعة بالتدخل لدي الشركة المسئولة عن استيراد التقاوي المعيبة بصرف تعويض مناسب للفلاحين عن خسارتهم التي تعدت اكثر من عشرة آلاف جنيه للفدان،‮ ‬ومحاسبة الشركة المستوردة والمسئولين‮ " ‬الفاسدين‮ " ‬عن دخول مثل هذه التقاوي الفاسدة من الجمارك والحجر الزراعي والصحي لان هذه التقاوي تضر بالصحة العامة للشعب وتصيبه بأمراض خطيرة‮ .‬

أهم الاخبار