الخبز والبوتاجاز والمواصلات أزمة في قرى دسوق

محلية

الأحد, 01 مايو 2011 19:09
كفر الشيخ: مصطفى عيد وسعيد حجر وأشرف الحداد


تشهد قرى مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ أزمة خانقة فى البوتاجاز ورغيف الخبز وارتفاع تعريفة المواصلات.

ففي قرية محلة دياى شن الأهالى هجوما عنيفا على رئيس الوحدة المحلية ومدير التموين بالقرية واتهموا جمعيات توزيع الخبز بأنهم وراء أزمة العيش بالقرية والتلاعب في توزيع رغيف الخبز والقيام بالاستيلاء على الكميات الموجودة بالأفران وبيعها إلى أصحاب المزارع لاستخدامها كعلف للمواشي .

قال عمرو محمد الديب: القرية بها 4 مخابز لا تكفى عدد السكان بالقرية وبعد تطبيق نظام فصل الإنتاج عن التوزيع وبدلا من إسناد عملية التوزيع إلى الخريجين قاموا بعمل جمعيات توزيع وهمية وسيطروا تماما على رغيف الخبز بالقرية .

وأضاف محمد براغيت ومحمود الفلال أن بعض الجمعيات قامت بأخذ العيش بعقود دائمة وسيطرت على الكميات الموجودة بالقرية مما أدى إلى صعوبة الحصول على الخبز

كما تعانى القرية من عدم وجود أنابيب الغاز لأن الحصة لا تكفى .

ومن قرية سنهور المدينة قال السيد داوود عضو لجنة شباب الوفد بدسوق "حدثت بالقرية احتجاجات كثيرة بسبب أزمة الغاز الذي يتم بيعه في السوق السوداء بسعر ضعف ثمنه الأصلى، كما تعانى القرية من أزمة رغيف الخبز بعد بيع الدقيق المدعم بالسوق السوداء، كما أن المواطنين فوجئوا بقيام السائقين العاملين على خط سنهورالمدينة - دسوق برفع تعريفة المواصلات .

ومن ناحيته ناقش المجلس المحلى للمركز في جلسته الأخيرة بقاعة مجلس مدينة دسوق أزمة أنابيب الغاز ورغيف الخبز بقرى المركز وأشارت المناقشات إلى عدم صلاحية رغيف الخبز وقيام معظم المخابز بتسريب الشكائر وبيعها بالسوق السوداء وبيع البوتاجاز لتجار المحافظات الأخرى كما تقوم عربات الكارو بالاستيلاء على الكميات من المستودعات وبيعها بسعرمابين10و15جنيها.

أهم الاخبار