شوارع دسوق تحت حصار "الفوضي"

محلية

الأحد, 01 مايو 2011 15:54
دسوق :سعيد حجر ومصطفي عيد وأشرف الحداد:

ضربت العشوائيات "الفوضي والاهمال" شوارع مدينة دسوق أكبر مدن محافظة كفر الشيخ خاصة شارع سعد زغلول التجاري الذي احتله الباعة الجائلون رافعين شعار "اللي مش عاجبه يخبط راسه في الحيط ".

وأصبح السير في الشارع صعبا بعد أن فرض الباعة حظر التجول وامتدت إشغالات أصحاب المحلات التجارية الموجودة بالشارع إلي عمل تندات أمام محلاتهم لعرض بضائعهم وتأجير الارصفة للباعة الجائلين.

كما تحول الشارع إلى مقلب للقمامة ولايختلف عن باقي الشوارع التي تحولت إلى سوق كبير لبيع الخضار والفاكهة ويوجد تحت كل عمود إنارة بائع متجول مثلما هو الحال أعلي كوبري البدالة وشارع الاستاد وطريق المساكن الشعبية والمستعمرة وحى الكشلة وموقف سيارات الأرياف .

كما تواجه شوارع دسوق انهيارا في الخدمات وتسكنها مخالفات عمليات الرصف وتكسير طبقات الاسفلت وكثرة المطبات والحفر بالشوارع التي تم رصفها منذ عدة شهور مما أدى إلى ضياع الملايين من الجنيهات هباءً .

واضطر المواطنون في كثير من القرى إلى تدبيش الطرق الموصلة إليهم

بالجهود الذاتية بعد أن يئسوا من وعود المسئولين بالمحافظة .

وناقشت المجالس المحلية مخالفات الرصف ومنها ضياع طبقة البوتمين المستخدمة في عمليات الرصف .

وتواجه شوارع دسوق أزمة عدم الاستواء مما جعلها تتحول إلى برك ومستنقعات حسبما يقول عماد فتح الله مطاوع موظف:إن شارع الجمهورية أهم الشوارع التجارية بالمدينة سقط من ذاكرة المسئولين بدسوق رغم كونه يربط بين ميدان الساعة وأول شارع سعد زغلول .

وأضاف :تم رصف الشارع منذ خمس سنوات بطريقة سيئة مما أدى إلي طفح المجارى بصفة مستمرة .

وقال عربي داود مدرس "إن شارع المصرف القديم والرابط بين مجمع المواقف بدسوق وحتى أول طريق كفر الشيخ أصبح في حالة يرثى لها وأصبح مصيدة بسبب كثرة المطبات والحفر به مثلما هو الحال في عزبة عميرة والنجارين بدسوق.

وأشار ماجد العسكري مدرس إلي أن شارع الجيش مسار السرفيس باتجاه المساكن الشعبية حتى الكوبري العلوي ومجمع المواقف أصبح مشكلة المشاكل لعدم الرصف.

أهم الاخبار