الأتراك يحتفلون بعيد العمال في أكبر ساحات أسطنبول

محلية

الأحد, 01 مايو 2011 13:32
أسطنبول : أ ف ب


تجمع عشرات الآلاف من المتظاهرين اليوم الأحد لإحياء عيد العمال في ساحة تقسيم الواقعة على الضفة الأوروبية لأسطنبول حيث قتل عشرات الأشخاص قبل 34 عامًا.

وتقدمت مواكب كبيرة من آلاف الناشطين النقابين في الصباح الباكر بشكل منظم باتجاه الساحة، التي طوقت بالكامل بكيلومترات من الحواجز الحديدية، ولم يتمكن المتظاهرون من الوصول إليها إلا بعد خضوعهم لعملية تفتيش، حسبما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وبحسب ارقام رسمية، تم نشر 38 ألف شرطي لتأمين حماية المتظاهرين الذين تجموا للعام الثاني على التوالي في هذه الساحة.

وقبل الأول من مايو من عام 2010 كانت السلطات تمنع المتظاهرين من التجمع في هذه الساحة التي شهدت في الأول من مايو من عام 1977 قيام مسلحين مجهولين بفتح النار على المحتشدين ما أسفر عن مقتل

34 شخصًا.

ولم تتمكن السلطات حتى الآن من تحديد هوية الفاعلين لكن الشكوك كانت تدور حول ناشطين من اليمين المتطرف المدعومين من قبل جهاز المخابرات.

ولدى بدء التجمع اليوم الأحد قام مسئولون نقابيون بوضع أكاليل من الزهور الحمراء على الموقع الذي انطلقت منه الطلقات، مطالبين السلطات بتسليط الضوء على هذه الجريمة.

ووضعت منصة ومكبرات عملاقة في المكان لالقاء الكلمات فيما وضعت صورة كبيرة على قصر اتاتورك الثقافي تظهر احد العمال وبدت احدى يديه مكبلة بالقيود والاخرى تحمل علما احمر.

 

 

 

أهم الاخبار