انقلاب على القصبي في الصوفية

محلية

السبت, 30 أبريل 2011 13:49
كتب: محمد كمال الدين


اقتحم عدد من مشايخ الطرق الصوفية أعضاء " جبهة الإصلاح الصوفي" مكتب الدكتور عبد الهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية ، وقاموا بنزع صورة القصبي من المشيخة ، معلنين دخولهم في اعتصام مفتوح حتى تتحقق كافة مطالبهم ، وأولها تفعيل خطاب القوات المسلحة الذي تسلمه الشيخ محمد الشهاوى شيخ الطريقة الشهاوية بناء على خطاب أرسله إلى المجلس الاعلي للقوات المسلحة لإسقاط المجلس الأعلى للطرق الصوفية .
وجاء رد المجلس على خطاب الشهاوى "سقط الحكم الفاسد الذي يتدخل فى شئون المشيخة "وهو مافسره الشهاوى بأنه إسقاط صريح من المجلس العسكرى للقصبي بالإضافة إلى انه أقر بعدم التدخل في الشئون الداخلية لمشيخة الطرق الصوفية، وأكد المجلس العسكري على أن

شئون المشيخة الداخلية من الافضل حلها حاليا في ظل الديمقراطية من خلال حقها في معالجة امورها بنفسها.

وطالب الشهاوي بتفعيل خطاب المجلس العسكري للقوات المسلحة وتشكيل لجنة مالية مكونة من اربعة اشخاص لفحص ميزانية 2010 وعقد حمعية عمومية طارئة خلال 15 يوما من تاريخه للنظر في كيفية اجراء انتخابات جديدة وتعيين شيخ مشايخ جديد للطرق الصوفية بطريقة شرعية.

وهدد المشايخ بانه اذا لم يتم الاستجابة فورا لمطالبهم فسيأتون بآلاف الدراويش للاعتصام في مقر الطرق الصوفية مثلما حدث في ميدان التحرير لحين تنفيذ مطالبهم.

وأكد المشايخ أن تعيين القصبي كشيخ مشايخ للطرق الصوفية

جاء نتيجة صفقة عرضها جمال مبارك وأحمد عز لإتمام مشروع التوريث بأن يتنازل القصبي عن الإنتخابات لأحمد شوبير في دائرة طنطا على أن يتم تمريره لمشيخة الطرق الصوفية، مؤكدين انه بسقوط النظام البائد على يد الشرعية الثورية فينبغي ايضا سقوط كل فلول النظام من مشيخة الطرق الصوفية وأولهم القصبي.

من جانبه قال الدكتور عبد الهادى القصبي ،أنه ليس لديه مانع من بحث مطالب المشايخ موضحا أن هناك ما يقرب من 60 شيخ وانه لا يمكن لعدد من المشايخ التحكم في عقد الجمعية العمومية فهناك اجراءات يجب ان تتبع ،مشيرا إلى أنه لم يبلغ بأى خطاب من المجلس الاعلى للقوات المسلحة حتى الآن.

حضر من جبهة الإصلاح الشيخ محمد عبد الخالق الشبراوي ،و الشيخ محمد الشهاوى ، و الشيخ محمد عبد المجيد الشرنوبي، والشيخ أحمد ابو العزائم نيابة عن الشيخ أبو العزائم ، و الشيخ هاني الامبابي .

أهم الاخبار